هجوم صاروخي يستهدف قاعدة أميركية في أفغانستان
آخر تحديث: 2002/6/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/6/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/14 هـ

هجوم صاروخي يستهدف قاعدة أميركية في أفغانستان

جنود بريطانيون يعاينون الأسلحة والذخيرة التي عثر عليها في قرية قرب خوست
تعرضت القوات الأميركية الخاصة في جنوب شرق أفغانستان لهجوم نفذه مقاتلون يعتقد أنهم تابعون لتنظيم القاعدة وحركة طالبان.

فقد انفجر صاروخ على مقربة من قاعدة عسكرية في ولاية خوست جنوب شرق أفغانستان، وقال متحدث باسم القوات الأميركية في قاعدة بغرام القريبة من العاصمة كابل إنه لم يصب أحد في الهجوم وإن الجنود يجرون حملة تفتيش بحثا عن الجهة التي أطلق منها الصاروخ ولكنهم لم يعثروا على شيء حتى الآن.

ولم يوضح المتحدث متى وقع الهجوم، لكنه يأتي بعدما عثرت القوات البريطانية العاملة في أفغانستان السبت الماضي على ترسانة أسلحة مؤلفة من مئات القذائف والصواريخ يعتقد أنها تابعة لحركة طالبان وليس لزعيم محلي.

وبدأت قوات التحالف الدولي في قاعدة بغرام باستجواب ثمانية أشخاص ألقي القبض عليهم عند مخبأ ترسانة الأسلحة التي عثر عليها أثناء غارة على قرية سورويبان القريبة من مدينة خوست. ويتزامن الهجوم على القاعدة الأميركية مع زيارة يتوقع أن يقوم بها قائد القوات الأميركية المشتركة الجنرال تومي فرانكس إلى أفغانستان في وقت لاحق اليوم بعد أن ينهي محادثات في إسلام آباد يجريها مع مسؤولين باكستانيين.

حامد كرزاي
وقال الرئيس الأفغاني حامد كرزاي مساء أمس إن بقايا مقاتلي القاعدة وطالبان الموجودين في أفغانستان لا يزالون يملكون القدرة على شن هجمات، بيد أنه استبعد قدرتهم على تهديد حكومته، مشيرا إلى أن القوات الموالية للحكومة تطاردهم في أنحاء متفرقة من البلاد.

ودعا كرزاي إلى قيام تحالف ثلاثي بين باكستان والولايات المتحدة وأفغانستان لملاحقة عناصر القاعدة في المناطق الحدودية بين أفغانستان وباكستان. ورجح أن يكون زعيم القاعدة أسامة بن لادن مختبئا في مكان ما في أفغانستان. وقال كرزاي إن زعيم طالبان الملا محمد عمر مازال على قيد الحياة وإنه يتنقل على الأرجح بين أفغانستان وباكستان.

المصدر : وكالات