صالح بريشا عقب تصويته في الانتخابات العامة في تيرانا (أرشيف)
اتفق الحزب الاشتراكي الحاكم في ألبانيا وحزب الديمقراطيين المعارض على تسمية مرشح مشترك لخوض تصويت يجريه البرلمان لاختيار رئيس جديد للبلاد. وقد وقع اختيار الحزبين على نائب وزير الدفاع السابق ألفريد مويسيو في اتفاق اللحظة الأخيرة قبل انتهاء الموعد المحدد للترشيح.

وكان زعيما الحزب الاشتراكي الحاكم فاتوس نانو ومنافسه زعيم الحزب الديمقراطي المعارض صالح بريشا قد توصلا قبل يومين إلى اتفاق نادر اختارا بموجبه المبعوث الألباني الحالي إلى الاتحاد الأوروبي في بروكسل آرتور كوكو لمنصب الرئيس لكنه رفض المنصب.

وعزا رئيس الوزراء الألباني السابق ألير ميتا هذا الرفض لما سماها القوى الظلامية بينما قالت الصحافة الألبانية إن الشرطة السرية هي التي أرغمت كوكو على رفض المنصب. وأثار هذا الرفض ربكة سياسية في ألبانيا التي شهدت عقدا من الصراع العنيف بين الحزب الحاكم وحزب المعارضة. ومن المقرر أن يجتمع البرلمان الاثنين للتصويت على ترشيح مويسيو.

واضطر الحزبان الاشتراكي والديمقراطي إلى اختيار بديل لكوكو بعد أن أثار ترشيح رئيس الحزب الحاكم لنفسه انقسامات داخل الحزب, في حين أصر بريشا على اختيار مرشح من المعارضة. وإذا فشل المرشح الجديد في الحصول على أغلبية الأصوات في البرلمان المؤلف من 140 عضوا في خمس جولات اقتراعية يضطر البرلمان إلى حل نفسه تمهيدا لإجراء انتخابات عامة.

الجدير بالذكر أن العملية الانتخابية هذه تعد مصيرية بالنسبة لألبانيا التي تسعى جاهدة للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي. وقد أجل الاتحاد النظر في موضوع انضمامها انتظارا لعودة الاستقرار السياسي للبلاد منذ الانتخابات العامة المثيرة للجدل التي جرت العام الماضي.

المصدر : وكالات