لجنة الانتخابات تشعل أزمة سياسية حادة في نيجيريا
آخر تحديث: 2002/6/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/6/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/12 هـ

لجنة الانتخابات تشعل أزمة سياسية حادة في نيجيريا

أولوسيغون أوباسانجو
أشعلت لجنة الانتخابات النيجيرية أزمة سياسية حادة في البلاد بعد أن سمحت لثلاثة أحزاب سياسية جديدة فقط بالمشاركة في الانتخابات العامة المقبلة المقرر إجراؤها في مارس/ آذار 2003. وقد استبعدت اللجنة 21 حزبا من بين 24 حزبا جديدا تقدم للمشاركة في هذه الانتخابات.

وقد عبرت عدة أحزاب محظورة عن سخطها من هذا القرار، وقالت إن لجنة الانتخابات وجهت لطمة قوية للديمقراطية في بلد تخلص للتو من إرث عقود من الحكم العسكري المطلق.

ونقلت صحيفة "فانغارد" النيجيرية عن المرشح الرئاسي لحزب "ضمير الأمة" غاني فوهينمي قوله إن هذا القرار قطع الطريق أمام استمرار المسار الديمقراطي في البلاد.

كما نقلت الصحيفة عن أعضاء في "حزب التجديد" قولهم إنهم سيستخدمون جميع الوسائل الدستورية لضمان مشاركة حزبهم في الانتخابات، مشيرين إلى أن المحكمة الفدرالية العليا تنظر حاليا في قضيتهم.

ويرى مراقبون أن اثنين من الأحزاب الجديدة وهما الحزب الديمقراطي الوطني وحزب الشعب النيجيري المتحد يمكن أن يشكلا نقطة الانطلاق المحتملة للطموحات الرئاسية للحاكم العسكري السابق إبراهيم بابانغيدا، وهو المنافس المحتمل للرئيس أولوسيغون أوباسانجو في الانتخابات القادمة. ويقول بابانغيدا إنه لا ينوي ترشيح نفسه لهذه الانتخابات، بينما أعلن الرئيس أوباسانجو في أبريل/ نيسان الماضي أنه سيرشح نفسه لولاية ثانية.

المصدر : رويترز