أنباء عن تفكيك خلية للقاعدة في إيطاليا
آخر تحديث: 2002/6/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/6/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/13 هـ

أنباء عن تفكيك خلية للقاعدة في إيطاليا

شرطي يحرس مبنى السفارة الأميركية في روما (أرشيف)

ذكرت أنباء صحفية أن المحققين الإيطاليين نجحوا في تفكيك خلية مقرها بميلانو ولها علاقة بتنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن خططت لشن هجوم على كنيسة في مدينة بولونيا شمال إيطاليا في وقت سابق من هذا العام.

وقالت صحيفة كورييري ديلا سيرا الإيطالية في عددها الصادر اليوم إنه تم اكتشاف الجماعة بعد رصد مكالمات هاتفية بين عدة تونسيين ومغاربة مع ليبي يعد أحد رجال بن لادن الرئيسيين في أوروبا.

وقالت الصحيفة إن الليبي اعتقل الشهر الماضي في بريطانيا لاستخدامه أوراق هوية مزورة. ويشتبه في أن خلية ميلانو التي تضم أعضاء من الجماعة السلفية للدعوة والقتال الجزائرية، خططت لشن هجوم على مبنى كنيسة سان بترونيو في بولونيا لأن بها لوحة جدارية تصور النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- في النار، وهي موضع شجب لدى المسلمين في إيطاليا الذين طالبوا بمحو وجه يرمز إلى النبي عليه الصلاة والسلام عن اللوحة.

وبدأت الشرطة الإيطالية في التنصت على المحادثات الهاتفية بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول الماضي على الولايات المتحدة وسجلت محادثات بين تونسيين ومغاربة مشتبه بهم، وكانت لهم اتصالات منتظمة مع الليبي الذي كان يعيش في ميلانو.

وحسبما أشارت الصحيفة رصدت السلطات الإيطالية تنقلات الليبي بين عدة دول منها أفغانستان وإيران، وعلمت السلطات بعد اتصال مع وكالة المخابرات المركزية الأميركية (CIA) أن الولايات المتحدة تعتبر الليبي واحدا من عملاء بن لادن الرئيسيين.

وقالت الصحيفة إن إيطاليا اقتفت أثر الليبي وتتبعت تنقلاته إلى هولندا وعلمت من خلال محادثات هاتفية أخرى التقطت أنه يفكر في مهاجمة السفارة الأميركية بأمستردام، وكان ينسق في الوقت نفسه بين خلايا في بريطانيا وإسبانيا وبلجيكا وإيطاليا ومنها خلية ميلانو. وأشارت الصحيفة إلى أن خلية ميلانو خططت لمهاجمة كنيسة بولونيا في فبراير/شباط الماضي لكن المحققين تنبهوا لذلك.

وكان وزير الداخلية الإيطالي كلاوديو سكايولا أعلن الأسبوع الماضي أنه تم التعرف على أكثر من 500 ناشط إسلامي -بينهم مقربون كثر من الجماعة السلفية للدعوة والقتال الجزائرية- ووضعوا تحت المراقبة.

وقال إن تنظيم القاعدة يمكن أن يضرب مجددا لأنه مازال لديه العديد من العناصر في أنحاء العالم. وقد أعلن سكايولا في فبراير/شباط الماضي أن 20 شخصا مرتبطين بما أسماه منظمات أصولية إسلامية اعتقلوا في إيطاليا.

يشار إلى أن السلطات الإيطالية حكمت منذ ذلك الحين على سبعة تونسيين ومصري متهمين بالانتماء إلى خلية إسلامية قريبة من تنظيم القاعدة بعقوبات سجن تتراوح بين أربعة وخمسة أعوام، وجاء في الحكم أنهم أدينوا بتهمة "تشكيل عصابة لغايات إرهابية". أما الآخرون فينتظرون محاكمتهم وبينهم ليبي اعتقل في ألمانيا.

المصدر : وكالات