أعلن مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي (FBI) اليوم أنه حذر من هجمات بواسطة صهاريج مفخخة على أهداف يهودية في الولايات المتحدة وخارجها, وخاصة المعابد والمدارس.

وطلب FBI في تحذيره من قوات الشرطة المحلية الاتصال بالمسؤولين عن الجاليات اليهودية وشركات توزيع الوقود والطلب إليهم الإبلاغ عن أي نشاط مريب.

وقال متحدث باسم الـFBI أن مكتب التحقيقات الفدرالي حصل على هذه المعلومات من معتقلين من حركة طالبان وتنظيم القاعدة ومن مصادر أخرى. وأضاف أن "غالبية هذه المعلومات ليست مثبتة ولا مؤكدة, لكننا نقلناها إلى قوات الشرطة على سبيل المزيد من الاحتياط". وأوضح أن هذه التهديدات بحصول اعتداءات بالصهاريج المفخخة ليست محددة ولا تستهدف أي مدينة بنوع خاص ولا تحمل أي موعد محدد.

وتعتقد الولايات المتحدة مع ذلك أن تنظيم القاعدة بزعامة أسامة بن لادن استخدم في الماضي هذا النوع من العمليات، وخاصة في جزيرة جربة في تونس في 11 أبريل/ نيسان الماضي حيث حصل هجوم بواسطة صهريج مفخخ وأوقع 19 قتيلا بينهم 14 سائحا ألمانيا.

ويقول محققون تونسيون إن منفذ الهجوم التونسي نزار بن محمد نصر نوار كان وحده على متن الصهريج وقتل في داخله حرقا. وصادرت الشرطة التونسية في منزله هاتفا يعمل بواسطة الأقمار الصناعية من النوع نفسه المستخدم في أفغانستان من قبل عناصر القاعدة.

ويأتي الإنذار الأخير لمكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي بعد إنذارات أخرى أطلقها المكتب في الأسابيع الأخيرة وأشار فيها إلى تهديدات بحصول هجمات ضد مراكز تجارية ومتاجر كبيرة ومصارف. لكن درجة الإنذار من الهجمات لم تخضع للتعديل على الصعيد الوطني وتبقى مرتفعة.

عمليات رفع ركام برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك (أرشيف)
هجوم يوم الاستقلال
من جهة أخرى قال ضابط بمكتب FBI إن الجهاز يأخذ على محمل الجد ادعاء مواطن أميركي لبناني المولد يقول إنه سمع على هاتفه المحمول محادثة باللغة العربية عن هجوم يحتمل وقوعه في الرابع من يوليو/ تموز على لاس فيغاس.

وقال مايكل حمدان وهو رجل أعمال في لاس فيغاس إنه سمع المتحدثين يتكلمان عن "ضربة" في "يوم الحرية" وهو ما فسره على أنه عيد استقلال الولايات المتحدة.

وأشار الضابط في مكتب FBI بلاس فيغاس دارون بورست "نحن على علم بمزاعم السيد حمدان ونأخذها بجدية تامة... هناك تحقيق شامل لتحديد ما إذا كانت هذه المعلومات تنطوي على تهديد وطبيعة هذا التهديد المحتمل". وقال حمدان إنه كان يقود سيارته في لاس فيغاس السبت الماضي حينما حاول الاتصال بزوجته عبر الهاتف المحمول, ولم ينجح الاتصال. وبينما كان على وشك إغلاق الهاتف سمع أصواتا بالعربية فأبقى الهاتف مفتوحا ليستمع.

وذكر حمدان أن المتحدثين قالا "نحن هنا في مدينة الفساد.. نحن هنا في مدينة القمار والدعارة.. مدينة الكفار.. سوف نضربهم في يوم الحرية". وقال حمدان إنه كانت هناك على ما يبدو جماعة من الناس من ناحية تتحدث إلى رجل بمفرده على الناحية الأخرى من الهاتف وكانوا يتحدثون بالعربية وبلهجة خليجية. وقال مسؤولون إن FBI اتصل بحمدان عدة مرات ومن المقرر أن يجري مقابلة أخرى معه.

المصدر : وكالات