جاك شيراك يتوسط خوسيه أزنار ورومانو برودي
أثناء افتتاح قمة إشبيلية

افتتحت في مدينة إشبيلية الإسبانية اليوم الجمعة أعمال قمة الاتحاد الأوروبي
التي تستمر يومين وتخصص لمكافحة الهجرة غير القانونية. وقد اتخذت إجراءات أمنية مشددة للقمة بمشاركة أكثر من عشرة آلاف شرطي لمواجهة مظاهرات وأعمال شغب محتملة قد يقوم بها آلاف من الناشطين ضد العولمة الذين يخططون للتظاهر غدا السبت في المدينة.

وقد تأجل افتتاح القمة بضع ساعات لتمكين رئيس الوزراء البريطاني توني بلير من متابعة مباراة منتخب بلاده مع نظيره البرازيلي في الدور ربع النهائي لكأس العالم في كوريا واليابان والتي انتهت بتأهل البرازيل وخروج المنتخب الإنجليزي.

وسيواجه المستشار الألماني غيرهارد شرودر صعوبة أكبر في متابعة مباراة فريق بلاده أمام الولايات المتحدة التي تتزامن مع اجتماع القادة الأوروبيين على غداء عمل لمناقشة السياسة الاقتصادية وإصلاح المؤسسات الأوروبية وأزمة الشرق الأوسط في نفس توقيت المباراة.

أما رئيس الوزراء الإسباني خوسيه ماريا أزنار الذي تستضيف بلاده القمة فيأمل أن يتمكن من متابعة الشوط الأول من المباراة بين بلاده وكوريا الجنوبية صباح غد السبت.

وسيحاول القادة الأوروبيون التوصل إلى اتفاق بينهم منذ الجلسة الأولى اليوم على سياسة مشتركة أكثر حزما حيال الهجرة غير القانونية التي تغزو دولهم. ويتوقع المراقبون أن تشكل مسألة فرض عقوبات على دول نامية يعتبرها الأوروبيون غير متعاونة إلى حد كاف, موضوع جدل حاد بين الزعماء المشاركين في القمة.

وللمرة الأولى بعد خمسة أعوام من نظام التعايش سيحضر الرئيس الفرنسي جاك شيراك -ممثلا لكل السلطات في بلاده -هذه القمة التي قد تكون الأخيرة لشرودر الذي يخوض حملة انتخابية قبل الاقتراع التشريعي الذي سيجرى في ألمانيا يوم 22 سبتمبر/أيلول المقبل.

المصدر : وكالات