شرطي يتفقد حطام سيارة مفخخة انفجرت شمال مدريد (أرشيف)
هز انفجار ثان بسيارة مفخخة بلدة ماربيا الساحلية في جنوب إسبانيا بعد ساعات من انفجار مماثل بمنتجع فيونغيرولا السياحي.

وأعلن رئيس بلدية ماربيا خوليان مونوز في تصريح لإحدى المحطات الإذاعية المحلية أن السيارة انفجرت الساعة 13.00 بالتوقيت المحلي (11.00 بتوقيت غرينتش) في شارع يقع وسط البلدة الواقعة في كوستا ديل سول (ساحل الشمس) على بعد 27 كلم من فيونغيرولا التي شهدت انفجارا مماثلا صباح اليوم. وأضاف أن الانفجار أحدث أضرارا مادية في السيارات المجاورة إلا أنه لم يوقع إصابات بشرية على ما يبدو.

وعلى غرار انفجار فيونغيرولا فقد أعلنت منظمة إيتا الانفصالية مسؤوليتها عن تنفيذ الهجوم الذي وقع بعد فترة قصيرة من تحذير مجهول المصدر من حصول انفجار وشيك. وكان انفجار آخر بسيارة مفخخة وقع في منتجع فيونغيرولا جنوب إسبانيا وأسفر عن إصابة ستة أشخاص على الأقل بجروح.

وانفجرت السيارة وهي من نوع "بيجو 205" قرب فندق "بيراميد" في منتجع فيونغيرولا. وتمكنت الشرطة من إخلاء المنطقة قبل الانفجار لكن ستة أشخاص أصيبوا بجروح.

وتزامن الانفجاران مع بدء مؤتمر قمة الاتحاد الأوروبي الذي يستمر يومين في إشبيلية جنوب إسبانيا. واتخذت السلطات الإسبانية إجراءات أمنية مشددة يشارك في تعزيزها نحو عشرة آلاف شرطي لتجنب حدوث أي اعتداء أو أعمال شغب من المتوقع أن يقوم بها آلاف من الناشطين ضد العولمة غدا السبت.

وكانت سيارة مفخخة قد انفجرت أواخر الشهر الماضي على مقربة من مبنى جامعة نافاري في بامبيلون شمال إسبانيا مما أدى إلى إصابة شخصين بجروح طفيفة, وذلك بعد نصف ساعة من اتصال هاتفي أجراه مجهول باسم منظمة "إيتا" أيضا وحذر فيه من قرب وقوع الانفجار.

المصدر : وكالات