قال رئيس الوزراء البريطاني توني بلير إنه "لا يوجد شيء غير ملائم" في قيام بريطانيا بإتمام صفقات بيع أسلحة إلى الهند وباكستان إبان الأزمة الأخيرة بين البلدين النوويين. وأضاف في مؤتمر صحفي أمام مقر رئاسة الوزراء في 10 داوننغ ستريت "أن الأزمة يمكن حلها فقط عبر التفاوض، وأن الحديث عن تأجيج صفقات الأسلحة للنزاع أمر غريب.

وكانت الحكومة البريطانية قد تعرضت لانتقادات بسبب بيع أسلحة إلى الهند وباكستان بينما تتواجه قواتهما على الحدود خاصة, وأن "بريطانيا أصدرت أوامر لدبلوماسييها ورعاياها في البلدين بمغادرة شبه القارة الهندية" خشية اندلاع حرب في المنطقة.

وذكرت تقارير وزارة التجارة والصناعة أن بريطانيا وافقت على إصدار 39 رخصة تصدير أسلحة إلى الهند وأربع رخص إلى باكستان في الفترة من الأول من مايو/أيار الماضي حتى الـ20 من الشهر نفسه.

وأضافت المصادر أن جميع الرخص أصدرت "طبقا لقيود صارمة تؤكد أن الحكومة لن توافق على هذه الصفقات إذا كانت هناك أي مخاطر من أن مستقبلي الشحنات سيستخدمونها في العدوان على بلد آخر".

وانتقد المتحدث باسم وزارة الخارجية مينزيس كامبل - ليبرالي ديمقراطي- موافقة الحكومة على هذه الصفقات، وقال "إن الحكومة خرقت القوانين الخاصة بعدم إذكاء الحروب" عندما قامت بتصدير أسلحة إلى دول في حالة مواجهة "كادت تتحول إلى حرب نووية".

المصدر : أسوشيتد برس