أعلنت وزارة الخارجية الأميركية هذا الأسبوع أن عدد الأجانب الذين يرغبون بالهجرة إلى الولايات المتحدة عن طريق القرعة قد انخفض بنسبة 38% عن العام الماضي في أعقاب الهجمات التي وقعت على نيويورك وواشنطن في سبتمبر/ أيلول الماضي.

وقالت الوزارة إنها استلمت 6.2 ملايين طلب تأشيرة دخول حسب نظام القرعة المختلطة في أكتوبر/ تشرين الأول 2001 للعام 2003. في حين أن الوزارة تسلمت 10 ملايين طلب للعام 2002 في أكتوبر/ تشرين الأول 2000 بموجب النظام نفسه. وأشارت الأرقام إلى أن حوالي 2.5 مليون متقدم لم يحوزوا المؤهلات المطلوبة لمنح التأشيرة عام 2001, أي بنصف مليون أقل عن عام 2000.

وقالت الرابطة الاتحادية لإصلاح نظام الهجرة الأميركية إن السبب في هذا التفاوت في الأرقام قد يعود إلى تراجع المتقدمين من الشرق الأوسط عن التقديم بسبب المخاوف من ردة الفعل الأميركية ضد العرب والمسلمين بعد الهجمات على الولايات المتحدة العام الماضي.

ورغم أن وزارة الخارجية الأميركية لم تقدم تحليلا مفصلا عن الانخفاض في عدد المتقدمين في كل دولة إلا أنه من الواضح أن عدد القادمين من الشرق الأوسط شهد انخفاضا كبيرا في التقديم لنظام القرعة، فقد انخفض عدد اليمنيين الذين تقدموا بطلبات التأشيرة بشكل حاد وبنسبة 80% من 223 إلى 44، وانخفض عدد السعوديين بنسبة 24% من 50 إلى 38.

أما عدد الذين فازوا بالقرعة من جمهورية مصر العربية فقد انخفض أيضا بنسبة 24% من 2046 شخصا عام 2002 إلى 1551 عام 2003. وانخفض عدد الإيرانيين بنسبة 54% في الفترة نفسها من 1703 إلى 768. كما انخفض عدد الأردنيين بنسبة 39% من 123 إلى 75 فقط. كما أن نسب انخفاض قليلة ظهرت في سوريا ودولة الإمارات العربية المتحدة وقطر.

وتوفر واشنطن 50 ألف تأشيرة إقامة دائمة ضمن برنامج القرعة الذي يهدف إلى تشجيع مواطنين من دول ذات معدل هجرة قليل نسبيا إلى الولايات المتحدة.

المصدر : الفرنسية