وقعت سوريا وتركيا على اتفاقيتين عسكريتين للتعاون في مجال التدريب المشترك وتبادل الزيارات بين الضباط والطلبة العسكريين في الدولتين. ويأتي هذا التعاون العسكري بعد مرور أربعة أعوام على وصول البلدين إلى شفير اندلاع حرب بينهما.

ووقع الاتفاقيتين كل من العماد حسن تركماني رئيس الأركان العامة السوري الذي يزور العاصمة التركية أنقرة ونظيره التركي الفريق أول حسين كيفريك أوغلو.

ونقلت وكالة أنباء الأناضول عن أوغلو قوله في حفل التوقيع "إن عهدا جديدا في العلاقات بين تركيا وسوريا يبدأ مع هذا التعاون العسكري".

وأضاف رئيس هيئة الأركان "أن تحسن التعاون الأمني بين البلدين سيساهم في السلام والاستقرار في الشرق الأوسط وسيرسخ التعاون في مجالات أخرى".

وكانت أنقرة ودمشق وصلتا إلى شفير اندلاع حرب بينهما في عام 1998 عندما هددت تركيا بشن عملية عسكرية إذا استمرت سوريا بتوفير الملجأ لزعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان. وقد غادر أوجلان عقب ذلك سوريا التي تعهدت بالتعاون مع تركيا في المجال الأمني معيدة بذلك الحرارة إلى العلاقات مع تركيا.

لكن خلافات أخرى لا تزال تقف في وجه تطبيع العلاقات بين البلدين لأن سوريا تعارض السيادة التركية على إقليم هاتاي (جنوب) بالإضافة إلى بناء سلسلة من السدود على نهري دجلة والفرات اللذين ينبعان من تركيا قبل عبورهما الأراضي السورية والعراقية. وتنتقد دمشق التراجع المستمر في حجم كميات المياه التي تصل إلى أراضيها من هذين النهرين.

يضاف إلى ذلك أن تركيا وإسرائيل تقيمان علاقات عسكرية بينهما تسمح لتل أبيب بإجراء تدريبات فوق الأراضي التركية وهو ما أدى إلى توتر العلاقات بين أنقرة ودمشق أيضا. ورفضت السفارة الإسرائيلية في أنقرة التعليق على الاتفاق التركي السوري.

المصدر : وكالات