سترو بعد شيري بلير يتفهم العمليات الفدائية
آخر تحديث: 2002/6/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/6/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/9 هـ

سترو بعد شيري بلير يتفهم العمليات الفدائية

مسيرة في لندن تضامناً مع الشعب الفلسطيني (أرشيف)
نقلت صحيفة تايمز عن وزير الخارجية البريطاني جاك سترو القول إنه يشعر بنوع من التعاطف مع الشبان الفلسطينيين الذين ينفذون عمليات فدائية ضد الإسرائيليين، وقال "عندما يضحي شبان بحياتهم فإنه يمكننا أن نشعر بالتعاطف معهم, لابد أنهم قد يئسوا فعلا وضللوا حتى وصلوا إلى هذه المرحلة".

وفرق وزير الخارجية البريطاني في حديثه للتايمز بين الفدائيين الفلسطينيين الذين غالبا ما يكونون شبانا وبين من أسماهم بالمحرضين على ارتكاب هذه العمليات. وقال "وراء هؤلاء الأشخاص يوجد زعماء إرهابيون شيطانيون كريهون لا يعرضون حياتهم للخطر, في الوقت الذي يضمنون فيه تضحية الآخرين بحياتهم".

وكان سترو قد صرح غداة العملية الفدائية التي قام بها فلسطيني في القدس الغربية وأسفرت عن مقتل 19 إسرائيليا واستشهاد منفذها بأنه "صدم بهذا العمل البغيض الذي لقي فيه عدد كبير مصرعهم".

وتبدو تصريحات سترو داعمة لتلك التي أدلت بها شيري بلير زوجة رئيس الوزراء البريطاني التي وجدت نفسها مجبرة على تقديم أسفها لقولها إن الشبان الفلسطينيين لديهم انطباع بأنه "لم يعد من أمل في الدفاع عن قضيتهم سوى العمليات" الفدائية.

شيري بلير
وأعلنت المتحدثة باسمها أن "السيدة بلير آسفة إذا ما كانت التصريحات التي أدلت بها فسرت بصورة مسيئة", بعد احتجاج من السفارة الإسرائيلية. وأثارت تصريحات شيري بلير حفيظة السفارة الإسرائيلية التي أعربت عن أسفها لأي تصريح علني قد يفسر على أنه تفهم لما أسمته "الإرهاب الفلسطيني".

واعتبر توني بلير أن زوجته إنما كانت تشدد على أن الطريق للتوصل إلى اتفاق للسلام يمر عبر المفاوضات لا العنف. وقال للصحفيين في مكتبه في داوننغ ستريت أمس "آمل ألا يسيء أحد وصف مشاعرها أو مشاعري.. الجميع لا يشعرون في مثل هذا الموقف سوى بأعمق تعاطف مع من فقدوا حياتهم". وأضاف "لكن من الصحيح أيضا أننا بحاجة إلى ضمان وجود أمل في المستقبل، والأمل يكمن في عملية سياسية تحل محل المتطرفين والإرهابيين والمفجرين الانتحاريين".

وكانت لورا بوش زوجة الرئيس الأميركي قد أبدت أيضا موقفا متمايزا عن موقف زوجها الداعم لسياسة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون، وقالت أمس الأول تعليقا على إقامة "الجدار الأمني" بين إسرائيل والضفة الغربية إنها "لا ترى كيف يمكن اعتبار ذلك مؤشرا دائما للسلام".

المصدر : وكالات