تيد تيرنر

قال قطب الإعلام الأميركي ومؤسس شبكة "سي إن إن" الإخبارية تيد تيرنر في مقابلة مع صحيفة ذي غارديان البريطانية إن إسرائيل تمارس الإرهاب ضد الفلسطينيين بشكل يمكن مقارنته مع الهجمات الفلسطينية داخل إسرائيل على حد قوله.

وتساءل تيد (63 عاما) "ألا يستخدم كل من الإسرائيليين والفلسطينيين الإرهاب ضد الآخر؟"، موضحا أن الأغنياء والأقوياء لا يحتاجون للجوء إلى الإرهاب.

وأشار تيرنر إلى أن الفلسطينيين "يقاتلون بمفجرين انتحاريين، وذلك هو كل ما لديهم، أما الإسرائيليون فلديهم إحدى أقوى الآلات العسكرية في العالم، والفلسطينيون ليس لديهم شيء، إذن من هم الإرهابيون؟ إن الجانبين متورطان في الإرهاب".

واعترف تيرنر -الذي يشغل حاليا منصب نائب رئيس شركة "أميركا أون لاين تايم وارنر" المحدودة التي تملك شبكة سي إن إن- أثناء المقابلة باختيار "كلمات مؤسفة" خلال خطاب له في وقت سابق من العام الجاري، عندما أشار إلى أن خاطفي الطائرات الذين دمروا برجي مركز التجارة العالمي ووزارة الدفاع الأميركية يوم 11 سبتمبر/أيلول كانوا "شجعانا"، مشيرا إلى أن الكلمة خرجت منه بشكل عفوي كونه يستخدم تلك الكلمة في أغلب الأحيان لأنه يملك فريق "أتلانتا بريف" (شجعان أتلانتا) للبيسبول.

وقد حملت إسرائيل بشدة على تصريحات تيرنر، وقال المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية دانيال سيمان لصحيفة ذي غارديان "نصيحتي الوحيدة لتيد تيرنر أنه إذا كان الناس يعتقدون أنك غبي فإن من الأفضل لك أن تبقي فمك مغلقا بدلا من أن تفتحه لتؤكد للجميع ذلك الرأي".

وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة أدانت إسرائيل الشهر الماضي بسبب هجومها العسكري الواسع في الضفة الغربية الذي بدأته في مارس/آذار الماضي. واتهم الفلسطينيون جيش الاحتلال بالإفراط في استخدام القوة وانتهاك قانون حقوق الإنسان في العملية العسكرية التي استمرت ستة أسابيع وانتهت أوائل مايو/أيار الماضي. ودافعت إسرائيل عن هجومها العسكري وادعت أنه استهدف وقف الهجمات التي يشنها فدائيون فلسطينيون عليها.

المصدر : رويترز