سويديون يرفعون شكوى ضد أرييل شارون
آخر تحديث: 2002/6/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/6/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/8 هـ

سويديون يرفعون شكوى ضد أرييل شارون

أرييل شارون
قدم اتحاد الشبان الاشتراكيين الديمقراطيين في السويد شكوى ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون بتهمة انتهاك القانون الدولي وارتكاب جرائم حرب, أثناء عمليات توغل الجيش الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية في مارس/آذار الماضي.

وقال رئيس الاتحاد مايكل دامبرغ في مقالة نشرتها صحيفة إكسبرسن إن السويد التي وقعت معاهدة جنيف عام 1949 بشأن حماية المدنيين في النزاعات وأسرى الحرب "من واجبها ملاحقة الذين ينتهكون القانون الدولي أيا كان مرتكب هذه الانتهاكات ومكانها وضحاياها".

وأضاف أن "الأمر مهم جدا في هذه الحال لأن السلطات الفلسطينية لا تستطيع أن تحقق أو تلاحق أو تحاكم إسرائيليين في الجرائم التي ارتكبت في الأراضي الفلسطينية". وتابع أن "تقديم شكوى لا يستطيع أن يغير ما جرى, غير أن ذلك قد يساهم في منع انتهاكات أخرى للقانون الدولي وحقوق الإنسان".

وأدان الاتحاد أيضا "جرائم الحرب" التي يعتبر أن أرييل شارون ورئيس أركان جيش الاحتلال الإسرائيلي شاؤول موفاز ارتكباها. ورغم أن الشكوى تستهدف شارون إلا أن اسمه لا يرد بشكل مباشر في الشكوى.

ومن جانبها أعلنت وزيرة الخارجية السويدية أنا ليند أنها "تتفهم الغضب والاستياء الناجمين عن ارتكاب الحكومة الإسرائيلية انتهاكات للقانون الدولي". وأضافت أنها تعارض مبدأ المحاكمة القضائية التي "لا تشكل الوسيلة المثلى لتسوية المشكلة وخصوصا في السويد". وقالت "ما نحتاج إليه هو عملية سياسية لإعادة السلام" إلى المنطقة.

وفي حال وافق النائب العام على قبول الدعوى فإن الحكومة قد تدفع إلى اتخاذ موقف من طلب تسليم مسؤولين إسرائيليين. يذكر أن 23 ناجيا فلسطينيا من مجازر صبرا وشاتيلا أقاموا دعوى أمام القضاء البلجيكي على شارون لمسؤوليته عن المجازر التي تعرضوا لها, استنادا إلى قانون صدر عام 1993 يمنح المحاكم البلجيكية صلاحية دولية, للبت في قضايا جرائم الحرب والإبادة والجرائم على الإنسانية أينما ارتكبت بغض النظر عن جنسية ومكان إقامة الضحايا أو المتهمين.

المصدر : الفرنسية