تنظيم القاعدة يحول أرصدته المالية إلى معادن نفيسة
آخر تحديث: 2002/6/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/6/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/8 هـ

تنظيم القاعدة يحول أرصدته المالية إلى معادن نفيسة

كشفت صحيفة واشنطن بوست الأميركية النقاب عن أن المحققين الذين يتعقبون الأرصدة المالية لتنظيم القاعدة توصلوا إلى أن أعضاء التنظيم سحبوا أموالهم من البنوك وحولوها إلى ثروات عينية مثل الأحجار الكريمة ولا سيما الذهب والماس.

ونقلت الصحيفة عن محققين ومصادر مالية في آسيا وأفريقيا والولايات المتحدة أن أعضاء القاعدة بدؤوا في سحب أموالهم من البنوك وتحويلها إلى ثروات قبل أحداث 11 سبتمبر/أيلول بفترة طويلة. وأشارت الصحيفة إلى أن تحويل الأرصدة المالية تم بشكل غير ملحوظ, وأدى إلى حماية أغلب شبكات تمويل القاعدة من حملة التجميد التي قادتها الولايات المتحدة لأرصدة من تشتبه بأنهم إرهابيون في مختلف أرجاء العالم.

وقال محقق مالي أوروبي للصحيفة إنه بينما كان الجميع يبحثون عن حسابات مصرفية في جنيف، كانت القاعدة تقلل من أرصدتها في القطاع المالي التقليدي. وتقول الصحيفة إن هذا الإجراء جعل من الصعوبة بمكان على إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش أن تكشف هذه الأرصدة ومن ثم تقوم بتجميدها.

وذكر مصدر للصحيفة أن كبار المسؤولين الماليين في تنظيم القاعدة بدؤوا تحويل أرصدتهم المالية من حسابات في البنوك إلى ثروات عينية, بعد أن جمدت الولايات المتحدة 254 مليون دولار من أموال حكومة طالبان الأفغانية السابقة عام 1998 في أعقاب الهجمات على سفارتي واشنطن في كينيا وتنزانيا.

وتشير الصحيفة نقلا عن مصادر في الأجهزة الأميركية إلى أنه بالإضافة إلى تحويل الأرصدة المالية فإن جهود تتبع أموال تنظيم القاعدة تعطلت بسبب التنازع على الاختصاص داخل وكالات الحكومة الأميركية.

وتتابع الصحيفة أنه من بين 189 دولة عضوة في منظمة الأمم المتحدة، هناك 43 فقط أبدت تعاونا مع قرار مجلس الأمن الصادر في أعقاب هجمات سبتمبر/أيلول والقاضي بتجميد أرصدة المنظمات الإرهابية. وأوردت الصحيفة اتهاما لسوريا وإندونيسيا بأنهما أصبحتا مركزين لتمويل الأنشطة الإرهابية.

المصدر : رويترز