الادعاء العام يستدعي ثاني أبناء رئيس كوريا الجنوبية
آخر تحديث: 2002/6/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/6/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/7 هـ

الادعاء العام يستدعي ثاني أبناء رئيس كوريا الجنوبية

كوريتان جنوبيتان تسيران في العاصمة سول قرب صور مرشحي الانتخابات المحلية (أرشيف)
أعلن ممثلو الادعاء العام في كوريا الجنوبية أنهم استدعوا الابن الثاني للرئيس الكوري الجنوبي كيم داي جونغ لاستجوابه الأربعاء المقبل بشأن قضية رشى واستغلال نفوذ. ويأتي الاستدعاء بعد مرور شهر على اعتقال أصغر أبناء كيم الثلاثة.

وقد أثرت الفضائح المالية التي شملت أبناء الرئيس ومسؤولين آخرين على شعبية الحزب الحاكم مما تسبب بهزيمته في الانتخابات المحلية الأسبوع الماضي.

ولم يتهم الرئيس كيم بأي مخالفات لكن هذه القضية من شأنها أن توجه ضربة كبيرة لحزبه الحاكم قبل انتخابات الرئاسة التي ستجرى في ديسمبر/ كانون الأول القادم. وقد أظهر استطلاع للرأي تقدم المعارضة بنسبة 41.4% على الحزب الحاكم الذي حصل على 26.8% من الأصوات.

ويحقق الادعاء العام مع كيم هونغ الابن الأكبر للرئيس في فضيحة مالية تتعلق باستلام رشوة مقدارها 1.5 مليون دولار من عدة شركات لقاء مساعدتها باستغلال نفوذه في صفقات تجارية. ونفى كيم الابن -الذي شغل منصب رئيس الهيئة التنفيذية في أحد مراكز الأبحاث التي أسسها والده لتعزيز الوحدة بين الكوريتين- ارتكاب أي خطأ.

كيم داي جونغ

وقد رحب الحزب الوطني المعارض بقرار الاستدعاء داعيا في بيان إلى إجراء تحقيق "قاس ودقيق". وكانت الشرطة وجهت في الخامس من يونيو/ حزيران اتهامات باستغلال النفوذ والتهرب من الضرائب للشقيق الأصغر كيم هونغ غول.

وقال متحدث باسم مكتب الادعاء العام في العاصمة الكورية الجنوبية سول إن المكتب وجه تهم استغلال النفوذ والتهرب من الضرائب إلى الابن الأصغر للرئيس كيم داي جونغ. ووجه الادعاء إلى غول (38 عاما) تهم تلقي رشى قيمتها 3.5 مليارات وون (2.90 مليون دولار) والتهرب من ضرائب قيمتها 225 مليون وون.

وقد ألقت الشرطة القبض على غول في 18 مايو/ أيار الماضي على خلفية هذه القضية. ولم يعلق غول بشكل مباشر على أي من التهم الموجهة إليه رغم أنه قدم اعتذارا إلى الشعب عن أي شبهات ربما يكون قد سببها لأسرته في تعاملاته مع رجال أعمال اتهموا بارتكاب مخالفات مالية.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: