الهند تخفف قيود إجازات الجنود على الحدود مع باكستان
آخر تحديث: 2002/6/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/6/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/6 هـ

الهند تخفف قيود إجازات الجنود على الحدود مع باكستان

جنود هنود في طريقهم ليأخذوا مواقعهم على الحدود الهندية الباكستانية (أرشيف)

قال مسؤولون أمس السبت إن الهند سمحت لجنودها بإجازات من الخدمة للمرة الأولى منذ نحو ستة أشهر وذلك في إشارة جديدة إلى أن حدة المواجهة العسكرية المتوترة بين الهند وباكستان ربما تكون قد بدأت تخف.

وفي وقت سابق من الأسبوع الحالي استدعت الهند سفنها الحربية من المناطق القريبة من المياه الباكستانية كما سمحت للطائرات الباكستانية بالتحليق في المجال الجوي الهندي, في إطار التحركات لتخفيف التوتر الذي نجم عن هجوم على البرلمان الهندي أواخر العام الماضي وتفاقم بفعل هجوم على معسكر للجيش الهندي في إقليم كشمير الشهر الماضي.

وقال مسؤول بارز بالجيش الهندي إن قيادة القوات المسلحة سمحت للجنود المرابطين على الحدود على مدى الأشهر الستة الماضية بالخروج في إجازات. وأكد المتحدث باسم وزارة الدفاع الهندية بي كيه باندوباديايا "في السابق كانت الإجازات تمنح للأسباب الإنسانية القاهرة فقط، وقد خفف ذلك الآن".

ونجحت الجهود الدبلوماسية الأميركية على ما يبدو في إبعاد الجارتين النوويتين الهند وباكستان عن حافة الحرب بعد أن حشدتا أكثر من مليون جندي على طول حدودهما المشتركة.

وتأتي هذه التطورات رغم تبادل قوات الطرفين إطلاق النار عبر حدودهما في إقليم كشمير المتنازع عليه. وقال مسؤول عسكري هندي إن ثلاثة أشخاص قتلوا وأصيب 24 بجروح أول أمس في القصف المدفعي الباكستاني في حين لحق الضرر بعدد من المنازل.

فاروق عبد الله يتحدث ووزير الدفاع الهندي فرنانديز يستمع أثناء اجتماعهما في سرينغار (أرشيف)
ووقع القصف الأشد كثافة في قطاع بونش بمحاذاة خط الهدنة الفاصل، في حين وقع قصف متوسط في أماكن أخرى. وقالت باكستان من جانبها إن عدة منازل دمرت في القسم الباكستاني من كشمير بسبب تعرضها لقصف هندي في مقاطعة راولاكوت، لكنها لم تشر إلى سقوط ضحايا.

من جهة أخرى قال مسؤولون هنود إن رئيس وزراء الجزء الهندي من إقليم كشمير المضطرب فاروق عبد الله نجا من محاولة اغتيال أمس السبت عندما ألقيت قنبلتان على مبنى لمجلس التعليم كان يفتتحه في العاصمة الصيفية سرينغار.

وقال مسؤول أمني هندي إن إحدى القنبلتين لم تنفجر في حين أخطأت الثانية هدفها وانفجرت في منطقة مستنقعات قريبة من المبنى، ولم يسفر الانفجار عن سقوط قتلى أو جرحى. وفي حادث آخر لقي هنديان مصرعهما وأصيب آخران بجروح أمس عندما ألقى مقاتلون كشميريون قنابل يدوية أعقبها إطلاق نار على مجموعة من الهندوس المتطرفين.

المصدر : وكالات