المعارضة ببنغلاديش تنهي إضرابا عاما دون تجمعات
آخر تحديث: 2002/6/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/6/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/6 هـ

المعارضة ببنغلاديش تنهي إضرابا عاما دون تجمعات

أنصار رابطة عوامي يستقبلون رئيسة وزراء بنغلاديش سابقاً ورئيسة الرابطة حسينة واجد (أرشيف)
أدت الأمطار الموسمية إلى إلغاء استعراض للقوة من جانب حزب رابطة عوامي المعارض في داكا عاصمة بنغلاديش في نهاية إضراب عام اليوم الأحد احتجاجا على ارتفاع الضرائب وزيادة معدلات الجريمة.

وقالت الشرطة إن الإضراب الذي أدى إلى إغلاق المدارس والأعمال والبورصات وعرقل حركة النقل ونشاط الميناء كان سلميا في أغلبه رغم إصابة رجل بالرصاص خارج العاصمة.

ونشرت السلطات مئات من رجال الشرطة ووضعت قوات الأمن في حالة تأهب في حين توعد المضربون بالقضاء على أي محاولة لإحباط الإضراب الذي دعا إليه حزب المعارضة الرئيسي. وقال شهود إن الشرطة اعتقلت عشرة على الأقل من العناصر النشطة بالمعارضة وأبعدت المئات ممن كانوا يحاولون عقد مؤتمر جماهيري خارج المقر الرئيسي لرابطة عوامي.

وقال طفيل أحمد الزعيم البارز في رابطة عوامي إن "الإضراب كان ناجحا رغم التواجد المكثف لقوات الأمن والأمطار". وأضاف أن الحزب لم يتمكن من عقد مؤتمر جماهيري حاشد مزمع بسبب سوء الأحوال الجوية.

ودعا حزب رابطة عوامي إلى الإضراب احتجاجا على زيادات ضريبية شاملة على السلع المستوردة وسلع أخرى اقترحتها الحكومة في ميزانيتها لعام 2002/2003 هذا الشهر, لتعويض تراجع في العائدات.

وقالت زعيمة رابطة عوامي الشيخة حسينة الجمعة إن الميزانية تهدف إلى "جعل الأثرياء أكثر ثراء وتشجيع حياة الترف". وأضافت أن الإضراب يهدف أيضا إلى الاحتجاج على تدهور القانون والنظام والاضطهاد المستمر لزعماء وأعضاء المعارضة.

ويأتي الإضراب في الذكرى السنوية الأولى لمقتل 20 شخصا في انفجار قنبلة عند أحد مكاتب رابطة عوامي في أطراف العاصمة داكا. ولم ينته بعد التحقيق في هذا الحادث.

المصدر : رويترز