وزير شؤون القبائل والحدود الأفغاني أمان الله زدران
يتجادل مع شرطي أشهر مسدسه تجاه سيارته قرب مقر انعقاد مجلس اللويا جيرغا أول أمس

واصل مجلس أعيان القبائل الأفغانية "اللويا جيرغا" اليوم مناقشاته الساخنة لانتخاب أعضاء الحكومة الجديدة, بعد انتخاب حامد كرزاي رئيسا للجمهورية لمدة 18 شهرا. وقال مراسل الجزيرة في كابل إن جلسة اليوم ستناقش صلاحية الحكومة المقبلة والتي لم تحدد بعد وإنه من غير المتوقع مناقشة أسماء الوزراء.

وأوضح المراسل أن المجلس اتفق على تسمية الحكومة الجديدة بـ"الحكومة الإسلامية المؤقتة". وكانت مسألة تسمية الحكومة محل جدل في المجلس أمس إذ دعا علماء دين اللويا جيرغا إلى إطلاق اسم الصفة الإسلامية على الحكومة الجديدة.

ويدور جدل بشأن أحقية اللويا جيرغا بالموافقة على أعضاء الحكومة الجديدة، إذ يصر أعضاء المجلس على أن من حقهم الموافقة على أعضاء الحكومة خصوصا المناصب الرئيسية في تشكيلتها، لكن مؤيدي كرزاي يقولون إن من حقه فقط اتخاذ القرار النهائي بشأن التشكيلة الحكومية.

أعضاء من اللويا جيرغا يصطفون للتصويت على رئيس مؤقت للبلاد قبل يومين
ومهمة المجلس الحالية هي تشكيل حكومة ترضي الأطراف المختلفة وخصوصا أنصار الملك الأفغاني السابق ظاهر شاه وهم من البشتون الذين يشكلون أغلبية في أفغانستان، وكذلك الأقليات الطاجيكية والأوزبكية القوية التي تهيمن على تحالف الشمال -الذي لعب دورا في إسقاط حكومة طالبان السابقة- والتي شكلت أيضا عصب الحكومة المؤقتة الحالية إضافة إلى الهزارة.

ويقول مسؤولون ومندوبون إن اللمسات النهائية لاتفاق بين الزعماء العرقيين بشأن تشكيل الحكومة ستوضع خلال فترة قصيرة. لكن من غير الواضح إن كانوا سيحتاجون إلى موافقة اللويا جيرغا على هذا التشكيل.

ويبدو أن الجدل القائم قد يمدد فترة انعقاد المجلس الذي من المفترض أن ينهي أعماله غدا الأحد للخروج باتفاق يرضي جميع الأطراف. وقال نائب رئيس اللويا جيرغا أعظم دادفار إنه إذا استدعت الضرورة سيمدد المجلس جلساته حتى يوم الاثنين.

ويبدو أن هناك خلطا كبيرا بشأن التفويضات الممنوحة لمجلس اللويا جيرغا الذي تم تشكيله بموجب اتفاق الأمم المتحدة. ويتساءل كثيرون إن كانت قرارات المجلس فاصلة بشأن بنود اتفاق بون بين الفصائل الأفغانية. ويصر كرزاي ووزراؤه على ضرورة الالتزام بحرفية اتفاق بون في حين يريد المندوبون في اللويا جيرغا تجاوز تفويضاتها.

وبعد تشكيل الحكومة سيتعين رسم سياسة اقتصادية وقضائية ودستورية وحل مشكلات الأمن في البلاد. واللويا جيرغا ليس معنيا بهذه القضايا, وعليه سيكون لدى حامد كرزاي الذي بات مفوضا من الشعب صلاحيات واسعة للتقرير.

المصدر : الجزيرة + وكالات