معارضو الرئيس شافيز يتظاهرون في كراكاس (أرشيف)
خرج عشرات آلاف المواطنين الفنزويليين في تظاهرات شعبية عارمة بالعاصمة كراكاس طالبت باستقالة الرئيس هوغو شافيز. وتأتي التظاهرات في وقت تحاول فيه الحكومة إبعاد شائعات عن محاولة انقلابية وشيكة على شافيز بعد مرور شهرين على انقلاب فاشل سابق أسفر عن إخراجه من السلطة لمدة يومين.

وحمل المتظاهرون أعلاما ولافتات ورددوا شعارات تطالب بالديمقراطية ومحاربة الشائعات. ولاتزال فنزويلا وبعد شهرين على المحاولة الفاشلة للإطاحة بشافيز تعاني من حالة عدم الاستقرار السياسي بسبب وجود انقسامات بين صفوف القوات المسلحة.

وكان شافيز الذي أطاح به عدد من القادة العسكريين والساسة لفترة قصيرة في أبريل/ نيسان الماضي دعا المواطنين في وقت سابق إلى عدم تصديق الشائعات والتمسك بالوحدة الوطنية. ويخشى الفنزويليون من المصير الذي ستؤول إليه البلاد بسبب الاضطرابات السياسية وأعمال العنف الدامية وتبادل الاتهامات بين زعماء الحكومة والمعارضة.

يذكر أن 17 شخصا قتلوا عندما فتحت القوات الحكومية النار على تظاهرة في 11 أبريل/ نيسان الماضي أسفرت عن الانقلاب العسكري القصير الأجل. كما قتل أكثر من 50 شخصا في أعمال شغب ونهب للمحال التجارية عقب الانقلاب.

ويواجه شافيز الذي انتخب عام 1998 معارضة متزايدة من قبل المؤسسات التجارية ورؤساء النقابات وحتى من القادة العسكريين الذين يلقون باللوم على سياساته المعادية للولايات المتحدة قائلين إن تقربه من دول عدوة لواشنطن مثل كوبا تسبب بتقسيم فنزويلا وإبعاد المستثمرين الأجانب عن البلاد.

المصدر : وكالات