بوروندي تواجه خطر الانهيار بسبب نقص المساعدات
آخر تحديث: 2002/6/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/6/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/4 هـ

بوروندي تواجه خطر الانهيار بسبب نقص المساعدات

حذر دبلوماسي بوروندي من أن بلاده التي تعاني الفقر والحرب تواجه خطر الانهيار ما لم يسارع المانحون الدوليون إلى تقديم المساعدات المالية التي تم التعهد بها منذ مدة طويلة.

وقال مارك نتيتوري سفير بوروندي في الأمم المتحدة "إذا لم تقدم هذه الأموال فكل شيء يمكن أن ينهار بما في ذلك عملية السلام نفسها، وهذا سيسعد المعارضة المسلحة كثيرا".

وقال نتيتوري إن مؤتمرات المانحين الدوليين في باريس وجنيف تعهدت في العامين الماضيين بتقديم مساعدات قيمتها 830 مليون دولار وذلك لتشجيع المقاتلين للانضمام إلى محادثات وقف إطلاق النار.

ولكنه أضاف أن أموال المساعدات مازالت مجمدة باستثناء قدر بسيط من المساعدات الإنسانية الطارئة. وأعلن أن بوروندي بحاجة إلى 100 مليون دولار بشكل فوري لمساعدة الميزانية و115 مليونا أخرى لسداد متأخرات الديون الخارجية.

وتعاني بوروندي من مذابح عرقية ومن حرب أهلية منذ نحو تسع سنوات. وقتل ما يقدر بنحو 200 ألف شخص في هذه الحرب التي تدور بين المقاتلين من قبائل الهوتو التي تمثل أغلبية السكان والجيش الحكومي الذي تقوده أقلية التوتسي.

وتولت حكومة جديدة تقتسم السلطة بين الهوتو والتوتسي في نوفمبر/ تشرين الثاني بعد اتفاق توسط فيه نيلسون مانديلا رئيس جنوب أفريقيا السابق. ولكن الجماعتين الرئيسيتين للمقاتلين الهوتو رفضتا التوقيع على وقف إطلاق النار واستمرت في عمليات القتل والاشتباكات والكمائن.

المصدر : رويترز
كلمات مفتاحية: