أعضاء اللويا جيرغا يصطفون للإدلاء بأصواتهم لانتخاب الرئيس أمس

ـــــــــــــــــــــــ

ممثلو 32 إقليما يناقشون اختيار حكومة انصهار عرقي تدير أفغانستان 18 شهرا، وانتخاب برلمان يبدأ أعماله بعد تشكيل الحكومة الجديدة

ـــــــــــــــــــــــ

علماء دين يطالبون اللويا جيرغا بحكومة إسلامية والمرأة تطالب بإعادة الاعتبار بعد حصولها على 10% في انتخابات الرئاسة
ـــــــــــــــــــــــ

بدأ المجلس الأعلى للقبائل الأفغانية لويا جيرغا اليوم مناقشات ساخنة يشارك فيها ممثلو 32 إقليما وأفغان يعيشون في الخارج لاختيار أعضاء الحكومة الإنتقالية التي ستدير البلاد 18 شهرا حتى يحين إجراء انتخابات عامة. كما يختار المجلس برلمانا مكونا من 111 عضوا يبدأ أعماله بعد تشكيل الحكومة الجديدة.

ويقول مراقبون إن اللويا جيرغا يواجه مشكلة في اختيار أعضاء الحكومة الانتقالية الجديدة بسبب عدم اتفاق الفصائل الأفغانية المختلفة على ذلك.

أفغان في كابل يستمعون لخطاب كرزاي بعد انتخابه رئيسا للبلاد أمس
ومهمة المجلس الحالية هي تشكيل حكومة ترضي أنصار الملك الأفغاني السابق ظاهر شاه وهم من البشتون الذين يشكلون أغلبية في أفغانستان، وترضي أيضا الأقليات الطاجيكية والأوزبكية القوية التي تهيمن على تحالف الشمال -الذي لعب دورا في إسقاط حكومة طالبان السابقة- والتي شكلت أيضا عصب الحكومة المؤقتة الحالية.

ومن الاحتمالات المطروحة أن يقدم كرزاي قائمة جاهزة ويطرحها على الأعضاء للموافقة. وبدا أن المجلس اكتفى حتى الآن بتمرير القرارات المتفق عليها حتى قبل انعقاده.
وبعد تشكيل الحكومة سيتعين رسم سياسة اقتصادية وقضائية ودستورية, وحل مشكلات الأمن في البلاد. واللويا جيرغا ليس معنيا بهذه القضايا, وعليه سيكون لدى حامد كرزاي الذي بات مفوضا من الشعب صلاحيات واسعة للتقرير.

وكان رئيس الحكومة الأفغانية المؤقتة حامد كرزاي فاز أمس في الانتخابات الرئاسية بعد أن حصل على 1295 صوتا من أصل أكثر من 1575 هو عدد المندوبين المشاركين في جلسات اجتماع المجلس. وحصلت مسعودة جلال وهي طبيبة في برنامج الغذاء العالمي على 121 صوتا, في حين نال المرشح الثالث مير محمد محفوظ ندائي وهو مسؤول حكومي 89 صوتا.

شيخان أفغانيان يستمعان للتطورات الجديدة عبر الإذاعة
صفة الحكومة الجديدة
وقد دعا علماء دين اللويا جيرغا إلى إطلاق اسم الصفة الإسلامية على الحكومة الأفغانية الجديدة. وقال عبد رب الرسول سياف -وهو بشتوني سني يرأس فصيل الاتحاد الإسلامي- إن "نظامنا السياسي إسلامي". وأضاف في كلمته أمام المجلس "أطلب من المجلس إطلاق اسم الإدارة الإسلامية الانتقالية لأفغانستان على الحكومة الجديدة".

ومضى قائلا وسط ردود أفعال متباينة من جانب باقي الأعضاء إنه يساند كرزاي مساندة كاملة، "ولكن أدعوه ألا يحيد خلال حكمه عن تعاليم الإسلام والنبي محمد. الله يحكم في الأرض".

كما طالب آية الله آصف محسني -وهو عالم دين شيعي يرأس حركة إسلامية أيضا- بإطلاق الصفة الإسلامية على الدولة الأفغانية الجديدة. لكن حاكم قندهار غول آغا شيرازي -وهو من أنصار الملكية- كان له رأي آخر ورفض الفكرة قائلا "أنا مسلم لكني ضد استخدام اسم الإسلام لأنه قد تحدث انتهاكات باسمه كما حدث في عهد طالبان ومن قبلها".

مكانة المرأة
من جهتها طالبت المرشحة مسعودة جلال بأن تأخذ المرأة الأفغانية مكانة مناسبة في الدولة والمجتمع بعد أن "صوت 10% من الناخبين أمس لصالح تولي امرأة رئاسة الدولة"، في إشارة إلى حصولها على 121 صوتا من أصل نحو 1500 صوت في انتخابات أمس.

وقالت مسعودة "إن العالم يدرك اليوم قدرة المرأة في أفغانستان والتي تعززت بعد هذه النتيجة والتي ستجعل الناس هنا ينظرون إلينا بجدية أكثر", فيما بدا إشارة إلى عهد حكومة طالبان التي كانت تمنع المرأة من لعب دور في الحياة العامة.

وكانت مسعودة قد أعلنت أن وزير الدفاع محمد قاسم فهيم عرض عليها منصبا في التشكيلة الحكومية الجديدة إذا وافقت على التنحي عن الترشح للرئاسة أمام كرزاي. وقال صحفيون إنهم رأوا فهيم "يضغط على زوج مسعودة والمتحدث باسمها فيض الله جلال" لإقناعها بسحب ترشيحها قائلا "هذا مجتمع إسلامي"، ورد عليه جلال "إنه أمر جيد للديمقراطية .. دعنا نرى ماذا سيحدث".

كرزاي يتحدث في القصر الرئاسي بكابل
مباركة دولية
وقد هنأ الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان الرئيس حامد كرزاي بالفوز وحث الأفغان على المصالحة الوطنية وإقرار السلام. وقال فريد إيكهارد المتحدث باسم الأمين العام إن أنان يرحب "بإقبال الشعب الأفغاني وقادته بحماس على هذه العملية الديمقراطية. هذا الانتخاب خطوة هامة على طريق إقرار السلام والاستقرار في أفغانستان".

كما هنأت الولايات المتحدة كرزاي بانتخابه رئيسا للإدارة الانتقالية الجديدة في أفغانستان. وقال مساعد المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية "نهنئ الشعب الأفغاني وجميع الذين شاركوا في لويا جيرغا لإنجاز هذا الحدث المهم".

وأضاف أن الولايات المتحدة أقامت "علاقات عمل ممتازة مع الرئيس كرزاي والحكومة الانتقالية, ونتوقع استمرار هذا التعاون الوثيق في وقت تعمل المجموعة
الدولية برمتها مع السلطات الأفغانية للمساعدة في إعادة بناء المؤسسات التي تعتبر
بالغة الأهمية لمستقبل الشعب الأفغاني".

المصدر : وكالات