الكونغو الديمقراطية تقاضي رواندا أمام محكمة العدل
آخر تحديث: 2002/6/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/6/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/3 هـ

الكونغو الديمقراطية تقاضي رواندا أمام محكمة العدل

جنود روانديون في الكونغو الديمقراطية (أرشيف)

افتتحت محكمة العدل الدولية في لاهاي يومين من جلسات الاستماع إلى الدعوى التي رفعتها جمهورية الكونغو الديمقراطية على رواندا واتهمتها فيها بارتكاب أعمال إبادة جماعية بحق 3.5 ملايين كونغولي منذ دخول قواتها إلى البلاد عام 1998.

وطلب وزير حقوق الإنسان الكونغولي من محكمة لاهاي أن تصدر حكما بإنهاء ما أسماه الحرب العدوانية التي تشنها رواندا على بلاده.

وكانت الكونغو الديمقراطية رفعت دعوى قضائية على رواندا أمام المحكمة يوم 28 مايو/أيار الماضي اتهمتها فيها بارتكاب مذابح وعمليات اغتصاب واغتيال وحوادث خطف في الحرب التي دارت رحاها في الكونغو وتورطت فيها بلدان أفريقية أخرى. وطلبت كينشاسا من المحكمة أن تدين كيغالي بارتكاب أعمال إبادة جماعية بحق الملايين من سكان الكونغو كما طالبت بإجبارها على دفع تعويضات عن كل أعمال النهب والسرقة التي قامت بها قواتها.

ومن المقرر أن يرد المسؤولون الروانديون على الاتهامات الكونغولية أمام المحكمة في وقت لاحق في جلسات الاستماع. ويمكن لرواندا -التي لا تعترف باختصاص المحكمة- أن تجادل بأنها ليست مؤهلة للحكم في شكوى الكونغو الديمقراطية إذ إن المحكمة مخولة بالنظر في القضايا في إطار موافقة الدول المتنازعة على قبول سلطتها القضائية.

ويتوقع أن تصدر محكمة لاهاي حكمها في القضية بعد شهر، وفي مثل هذه القضايا يمكن للمحكمة أن تأمر الدولة المتهمة بأن تتخذ خطوات لمنع وقوع انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان وإذا فشلت الدولة في الامتثال لذلك فإنه يمكن أن يتدخل حينها مجلس الأمن الدولي.

وتقول رواندا -التي لا زالت تحتل مع قوات المليشيات التي تدعمها نحو 40% من أراضي الكونغو الديمقراطية- إنها لا تستطيع سحب قواتها بالكامل في وقت يواصل فيه جنود من الهوتو تهديدها انطلاقا من الأراضي الكونغولية. وكانت تلك القوات فرت إلى الكونغو بعد ارتكابها أعمال إبادة جماعية عام 1994 أسفرت عن مقتل 800 ألف شخص من أقلية التوتسي ومعتدلي الهوتو الذين يمثلون الأكثرية.

المصدر : وكالات