أحرزت قوات الرئيس المنتخب في مدغشقر مارك رافالومانانا انتصارا ميدانيا على قوات الرئيس المنتهية ولايته ديدييه راتسيراكا تمثل في السيطرة على جسر إستراتيجي يستخدم في الحصار المفروض على العاصمة.

وقالت مصادر متطابقة إن جيش رافالومانانا استولى الأربعاء على الجسر الذي يقع على نهر بيتسيبوكا (شمالي شرق) والذي كان يمثل أبرز المواقع في الحصار الذي يفرضه الرئيس راتسيراكا على أنتاناناريفو. وكان الحاجز المقام على جسر نهر بيتسيبوكا يقطع منذ ثلاثة أشهر الطريق الرابط بين العاصمة مقر حكومة رافالومانانا وماهاجانغا الميناء الكبير شمالي غرب مدغشقر والواقع بأيدي راتسيراكا.

وأكد ضابط كبير في قيادة أركان رافالومانانا سقوط الجسر وأن المليشيات التي كانت تسيطر عليه لاذت بالفرار. واعتبر محللون أن أنصار رافالومانانا أحرزوا من خلال السيطرة على الجسر "نصرا ميدانيا هاما". غير أن أحد الموالين لراتسيراكا نفى نبأ سقوط الجسر.

كما تجدد القتال اليوم في جزيرة نوسي بي السياحية الواقعة شمالي غربي مدغشقر بين قوات الجانبين. وقالت مصادر عسكرية وشهود إن مواجهات متقطعة وقعت في الجزيرة التي يؤمها السياح. وذكر مصدر عسكري مستقل أن قوات من الجانبين وصلت للجزيرة الاثنين.

وكانت قوات راتسيراكا سيطرت على المدينة الرئيسية في الجزيرة إضافة إلى مطارها قبل ستة أشهر موعد بدء النزاع بين الجانبين بشأن تحديد الفائز في الانتخابات الرئاسية التي جرت في البلاد. وتشير زيادة المواجهات العسكرية إلى رفض الجانبين للمقترحات التي تقدم بها القادة الأفارقة بعقد مباحثات بين الزعيمين نهاية هذا الأسبوع في السنغال تهدف إلى إنشاء إدارة مؤقتة وإجراء انتخابات برلمانية.

المصدر : الفرنسية