رؤوف دنكطاش
هدد رئيس جمهورية شمال قبرص التركية رؤوف دنكطاش مجددا أمس أن تقسيم جزيرة قبرص سيكون نهائيا إذا انضم القسم اليوناني منها إلى الاتحاد الأوروبي.

ونقلت وكالة الأناضول التركية عن دنكطاش قوله إنه في حال عدم انتهاز الفرصة التاريخية لحل المشكلة القبرصية فإن قبرص اليونانية سترشح للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي في ديسمبر/كانون الأول المقبل وستتخذ الجهود الهادفة إلى توحيد شطريها اتجاها مغايرا.

ورأى زعيم الدولة الصغيرة المعلنة من جانب واحد عام 1983 أن أوروبا تسعى لحل يؤدي إلى القضاء على جمهوريته، مشيرا إلى أن ذلك يعني فتح الطريق إلى المقبرة أمام المجموعة القبرصية التركية ذات الأقلية في الجزيرة. وأضاف دنكطاش "نواجه محاولات قوية لعدم الاعتراف بسيادتنا والاعتراف بحق عودة اللاجئين اليونان إلى ديارهم السابقة وبعودة جمهورية عام 1960 وإزالة جمهورية شمال قبرص التركية".


حكومة قبرص اليونانية تأتي في طليعة الدول المرشحة لعضوية الاتحاد عام 2004، غير أن تركيا تعارض هذا الانضمام قبل تسوية المشكلة القبرصية
وقال "إن جزرة أوروبا تستخدم لجلبنا نحو هذا الفخ وهذا يعني عدم وجود سيادة لأقلية بلا دولة وبلا وضع وبالتالي التوجه مباشرة نحو المقبرة والزوال".

وتأتي حكومة قبرص اليونانية في طليعة الدول المرشحة لعضوية الاتحاد الأوروبي عام 2004، غير أن تركيا تعارض هذا الانضمام قبل تسوية المشكلة القبرصية وتقول إن الاعتراف الدولي بجمهورية قبرص التركية مساواة بقبرص اليونانية هو السبيل الوحيد لإنهاء هذه المشكلة.

وتتعثر المفاوضات المباشرة التي بدأت في يناير/كانون الثاني الماضي برعاية الأمم المتحدة بين دنكطاش والرئيس القبرصي اليوناني غلافكوس كليريدس بسبب مسألة تقاسم السلطات في قبرص الموحدة.

يذكر أن قبرص مقسمة إلى شطرين منذ عام 1974 حين تدخل الجيش التركي في القسم الشمالي ردا على انقلاب نفذه قوميون قبارصة يونانيون كانوا يحاولون ضم الجزيرة إلى اليونان.

المصدر : الفرنسية