تسفانغيراي يحمل موغابي مسؤولية المجاعة بزيمبابوي
آخر تحديث: 2002/6/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/6/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/1 هـ

تسفانغيراي يحمل موغابي مسؤولية المجاعة بزيمبابوي

مورغان تسفانغيراي
اتهم زعيم المعارضة في زيمبابوي مورغان تسفانغيراي اليوم حكومة الرئيس روبرت موغابي بالتسبب في الأزمة الغذائية الخطيرة التي تمر بها البلاد، وشجب بشدة مشاركته في قمة الغذاء العالمية المنعقدة حاليا في العاصمة الإيطالية روما.

وقال تسفانغيراي في بيان أصدره بهذه المناسبة إن روبرت موغابي يتعمد تضليل العالم عندما يزعم أن نقص الغذاء الحاد في زيمبابوي ناتج عن الجفاف، مضيفا أن قانون إصلاح الأراضي الفوضوي وفشل الحكومة في تجنب الأزمة هما المسؤولان عن هذا الوضع.

وكرر زعيم حركة التغيير الديمقراطي اتهامات تؤيدها جماعات حقوق الإنسان بأن حكومة موغابي منعت المساعدات الغذائية من الوصول إلى مؤيدي الحركة. ودعا تسفانغيراي الكنائس والمنظمات غير الحكومية والأحزاب السياسية إلى انتهاج آلية جديدة بالاشتراك مع مجلس سوق الحبوب الحكومي من أجل توزيع الطعام، وشدد على أنه لا يجوز حرمان أحد من الوصول إلى الطعام أو شرائه وإنزال عقوبة سياسية به بسبب ذلك.

واعتبر الرئيس موغابي في كلمته التي ألقاها أمام مؤتمر الغذاء العالمي بروما أن قانون إصلاح الأراضي خطوة كبيرة في مواجهة الفقر والجوع، وأضاف أن سرعة تطبيق حكومته لبرنامج مصادرة الأراضي جاء ردا على توق الناس للحصول على قطعة أرض.

وكانت المئات من قطع الأراضي التي تعود ملكيتها للبيض قد وضعت في إطار المصادرة من قبل الحكومة التي تسعى لتصحيح قانون ملكية الأراضي غير المتوازن والذي ورثته عن الفترة الاستعمارية. ومنح هذا القانون البيض -وهم يشكلون أقل من 1% من سكان البلاد- أكثر من 70% من أراضي البلاد المهمة.

ويقدر برنامج الغذاء العالمي عدد المحتاجين في زيمبابوي لإمدادات غذائية سريعة بستة ملايين شخص, وهو ما يمثل تقريبا نصف سكان البلاد. وتعاني البلاد من مجاعة شديدة بسبب الجفاف.

المصدر : الفرنسية