تشديد إجراءات الأمن في كابل استعدادا لانعقاد مجلس اللويا جيرغا

أعلن مسؤول أفغاني أن افتتاح اجتماع أعيان القبائل في أفغانستان (اللويا جيرغا) المقرر اليوم لتشكيل سلطة تنفيذية انتقالية للعامين المقبلين، قد أرجئ إلى غد الثلاثاء لأسباب لوجستية نافيا وجود أزمة. ويأتي ذلك وسط أنباء بأن التأجيل جاء بناء على طلب أميركي لعدم وجود اتفاق بين الفصائل المشاركة على دور الملك السابق ظاهر شاه.

فقد قال الناطق باسم وزارة الخارجية الأفغانية عمر صمد إنه تم تأجيل الاجتماع إلى يوم غد بسبب وجود "قضايا لوجستية تحتاج إلى حل، أنا لا أسمي هذه مشكلات". وأضاف قائلا "يجب أن نؤكد أن كل شيء جاهز".

وذكر مصدر وثيق الاطلاع أن الاجتماع تأجل بناء على ضغط من الولايات المتحدة، وأشار إلى أن المبعوث الأميركي إلى أفغانستان خليل زاده طلب هذا التأجيل لأنه لا يوجد اتفاق جاهز بعد. ويأتي ذلك بعد وقت قصير من الإعلان عن تأجيل الاجتماع لخمس ساعات اليوم دون إبداء أسباب.

ظاهر شاه: مستعد لأي مهمة

ظاهر شاه
ومن المقرر أن يفتتح ملك أفغانستان السابق مجلس اللويا جيرغا الذي يستمر ستة أيام لاختيار حكومة انتقالية جديدة مكلفة إدارة شؤون البلاد في العامين المقبلين. وأعلن ظاهر شاه من جهته أنه سيقبل أي دور يوكل إليه من أعيان القبائل.

وأعلن سردار ولي ابن عم العاهل الأفغاني السابق محمد ظاهر شاه الذي عاد إلى كابل في أبريل/نيسان بعد 29 عاما أمضاها في المنفى بروما أن الملك مستعد للاضطلاع بالمهمة التي توكل إليه من قبل اللويا جيرغا.

وقال سردار "إن الملك قال لي وكرر: لست أطمح في العرش بل أسعى لخدمة بلادي، سأضطلع بالدور أو المهمة التي يمنحني إياها الأفغان". وأضاف "أن الأمة الأفغانية هي التي ستقرر عبر ممثليها الواجبات والأدوار التي تريد أن توكلها" للعاهل السابق.

وعرف سردار ولي -الذي كان ضابطا عسكريا في كابل ووسط أفغانستان حتى انقلاب 1973 الذي أطاح بالملك- باسم الجنرال ولي وسيكون أحد المندوبين الـ1551 المشاركين في اللويا جيرغا.

وأعلن ظاهر شاه (87 عاما) مؤخرا أنه مستعد للاضطلاع بمهام رئيس الدولة إذا طلب منه مجلس اللويا جيرغا ذلك، ولكنه كرر أنه ليس من الوارد العودة إلى الملكية. وخيمت الانقسامات بين الفصائل والخوف من تفجر أعمال عنف على الاجتماع الذي تعتبره الأمم المتحدة مرحلة حاسمة في انتقال أفغانستان من 23 عاما من الصراعات والفقر إلى مستقبل يسوده السلام والاستقرار.

وقال مسؤول أفغاني إنه "بسبب مشاورات جرت في اللحظة الأخيرة بين التحالف الشمالي وجماعة الملك السابق تأجل اجتماع اللويا جيرغا لعدة ساعات". وأضاف المسؤول أن "مسؤولي التحالف الشمالي حريصون على مناقشة الأمر ولديهم بعض الاختلافات في الرأي. والأمر كذلك أيضا بالنسبة لجماعة الملك السابق".

وأوضح المسؤول الأفغاني أن عددا كبيرا من الأعضاء المشاركين في المجلس يؤيدون ظاهر شاه البشتوني المريض الذي ينظر إليه عدد كبير من الأفغان على أنه رمز للبلاد ولا يرون فرصة لعودة الاستقرار إلى أفغانستان المدمرة دون تولي الملك السابق المسؤولية. ويسعى التحالف الشمالي الذي لعب دورا بارزا في إلحاق الهزيمة بحكومة طالبان السابقة للاحتفاظ بمناصب هامة في الحكومة الجديدة، ويؤيد وزراؤه في الحكومة المؤقتة بقاء رئيسهم حامد كرزاي رئيسا للحكومة الجديدة.

ويشارك في الاجتماع الذي يعقد في معهد البوليتكنيك بالعاصمة كابل 1551 مندوبا يمثلون 381 إقليما في أفغانستان, وسط توقعات بأن يحتفظ رئيس الإدارة المؤقتة الحالية حامد كرزاي بالحكومة المقبلة.

المصدر : وكالات