قالت وكالة الأنباء الإثيوبية إن سلطات الأمن أحبطت محاولة خطف طائرة ركاب تابعة لشركة إثيوبيان إيرلاينز خلال تحليقها في الجو في رحلة داخلية لها الأحد، وقتلت مدبري المحاولة التي أسفرت أيضا عن إصابة أحد أفراد الطاقم بجروح طفيفة.

وأضافت الوكالة أن الطائرة كانت في رحلة داخلية من مدينة باهر دار في شمال إثيوبيا إلى العاصمة أديس أبابا أثناء تعرضها لمحاولة الخطف من قبل شابين في العشرينيات من العمر كانا مسلحين بسكاكين.

وقال التلفزيون الحكومي إن الخاطفين قتلا من قبل رجال الأمن الذين كانوا على متن الرحلة دون أن تسفر العملية عن حادث سوى إصابة أحد أفراد الطاقم بجروح طفيفة. وتحمل الخطوط الجوية الإثيوبية عادة رجال أمن على طائراتها. وقد وصلت الطائرة وهي من طراز فوكر 50 وعلى متنها 42 راكبا إلى وجهتها دون تأخير.

وكان خاطفون حولوا مسار طائرة ركاب إثيوبية خلال رحلة داخلية لها وهبطوا بها في العاصمة السودانية في أبريل/ نيسان من العام الماضي وهددوا بنسف الطائرة بقنبلة يدوية كانت بحوزتهم.

واستسلم الخاطفون الخمسة والذين كانوا طلابا وطيارين تحت التدريب في القوات الجوية وأطلقوا سراح الرهائن سالمين بعد ساعات من هبوط الطائرة في الخرطوم. وكانت الطائرة العسكرية المخطوفة وهي من طراز أنتونوف 12 تحمل أفرادا من القوات الجوية وعائلاتهم.

المصدر : وكالات