تبنى برلمان جمهورية شمال قبرص التركية التي لا تعترف بها سوى أنقرة مشروع قانون يقضي بمد المياه الإقليمية على الساحل الشمالي للجزيرة المقسمة بين اليونان وتركيا من ثلاثة أميال إلى 12 ميلا. ويأتي القرار ردا على قرار مماثل اتخذه القبارصة اليونانيون بمد مياههم الإقليمية حتى 12 ميلا أيضا.

وتم تبني مشروع القانون بغالبية 35 من أصل 50 صوتا في حين صوت حزبا المعارضة اليسارية -6 نواب لكل حزب- ضد المشروع مؤكدين أن هذا القرار سيضر بمصلحة المفاوضات الجارية حاليا بين القبارصة اليونان والقبارصة الأتراك لتوحيد الجزيرة.

وقد أدان الجانب القبرصي اليوناني هذا القرار. وكان المتحدث باسم الحكومة القبرصية اليونانية ميخاليس بابابترو قال نهاية الشهر الماضي إن القبارصة الأتراك "يحاولون على ما يبدو إثارة التوتر وخلق أزمة إلا أننا لن نلعب هذه اللعبة", مشيرا إلى أن قبرص ستحتج لدى الأمم المتحدة.

وكان زعيم القبارصة الأتراك رؤوف دنكطاش والرئيس القبرصي غلافكوس كليريديس بدآ في يناير/كانون الثاني الماضي مباحثات تهدف إلى التوصل لتسوية لمشكلة تقسيم الجزيرة. ويدعو دنكطاش بدعم من تركيا إلى حل يقر بالمساواة بين الطرفين في إطار كونفدرالية. في حين تدعو الأمم المتحدة والمجتمع الدولي إلى فدرالية من مجموعتين ومنطقتين.

وكان الجيش التركي اجتاح شمال قبرص عام 1974 ردا على انقلاب نفذه قبارصة
يونانيون قوميون متشددون لمحاولة ضم الجزيرة إلى اليونان.

المصدر : وكالات