برنامج الغذاء العالمي يوزع مساعدات
للسكان جنوبي شرقي زيمبابوي (أرشيف)
أعلنت السفارة الأميركية في هراري أن حكومة زيمبابوي رفضت استقبال شحنة مساعدة من القمح يبلغ وزنها 10 آلاف طن متري بعد أن أصرت على التأكد من أن القمح ليس معدلا وراثيا، وأضاف المصدر أنه تم تحويل الشحنة إلى دول ملاوي وموزمبيق وزامبيا.

ولم يعلق المتحدثون الرسميون في حكومة زيمبابوي على ذلك، لكن مسؤولا في وزارة الزراعة قال إن الإجراءات الحكومية تمنع استيراد أو استقبال معونات الأغذية "التي لا تطابق المواصفات الصحية".

ويواجه ملايين الناس في زيمبابوي خطر المجاعة الناتجة عن الجفاف وانخفاض إنتاج الغذاء بسبب سياسة الرئيس روبرت موغابي المثيرة للجدل بنزع أراضي الملاك البيض.

وتقول وكالات الإغاثة إن نحو ثلاثة ملايين شخص -أي 25% من سكان زيمبابوي- يعانون من نقص حاد في الغذاء، وتتهم حكومة موغابي بممارسة التمييز في توزيع الإغاثة لصالح مؤيديها ضد مناطق المعارضة.

وأشارت السفارة الأميركية في هراري إلى أن الولايات المتحدة قدمت حتى الآن نحو 43 ألف طن من القمح تقدر قيمتها بـ 27.5 مليون دولار، ولكنها "حذرت من أن نظام الرئيس موغابي قد يفسد برنامج المساعدات إذا ما حاول استغلاله لمكاسب سياسية".

المصدر : رويترز