قساوسة بإقليم الباسك يهاجمون حكومة أزنار
آخر تحديث: 2002/6/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/21 هـ
اغلاق
خبر عاجل :رويترز عن رئيس الأركان الروسي: موسكو ستقلص على الأغلب حجم قواتها في سوريا
آخر تحديث: 2002/6/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/21 هـ

قساوسة بإقليم الباسك يهاجمون حكومة أزنار

أصدر المئات من قساوسة إقليم الباسك الإسباني بيانا شديد اللهجة ضد ما أسموه محاولات حكومة مدريد غير الديمقراطية الرامية لحظر حزب باتاسونا الذي يعتبر الجناح السياسي لمنظمة إيتا الانفصالية.

ووقع البيان 358 قسا ونشرته صحيفة تصدر في الباسك. وهاجم البيان ما اعتبره موقفا غير ديمقراطي تقفه حكومة رئيس الوزراء خوسيه ماريا أزنار بسبب حرمانها أغلبية سكان إقليم الباسك من حقهم الأساسي في تقرير المصير.

وجاء بيان القساوسة تعزيزا للرسالة التي أصدرها أساقفة الباسك والتي حذروا فيها من خطط الحكومة الإسبانية الرامية إلى حظر الحزب. وحذرت الرسالة من تدهور الوضع وتعميق الانقسام الذي قد يقود إلى المواجهة في الإقليم.

وقد رد وزير الخارجية الإسباني خوسيه بيكو على بيان القساوسة بالقول إنه لا يشير إلى معاناة ضحايا الإرهاب الذي تمارسه حركة إيتا. وأضاف بيكو أن البيان يخالف قيم الكنيسة الكاثوليكية.

كما عبر المتحدث باسم الحكومة عن دهشته من دفاع القساوسة عن الحزب ودعا إلى تدخل الفاتيكان في الموضوع، إلا أن المكتب الصحفي للفاتيكان رفض التعليق ورفض التدخل في الوقت الحالي.

وألقي القبض على عدد من أعضاء حزب باتاسونا منهم عدد من المسؤولين المنتخبين في السنوات الأخيرة بتهمة التعاون مع منظمة إيتا التي تشن حملة منذ ثلاثة عقود من أجل استقلال إقليم الباسك عن إسبانيا.

واستدعى وزير الخارجية الإسباني يوم أمس السفير البابوي في مدريد للإعراب عن عدم ارتياح حكومة أزنار من الرسالة. كما نأى اجتماع لأساقفة إسبانيا بنفسه عن الرسالة وقال في بيان إن الموضوع يعود بالكامل إلى رجال الدين في الباسك، إلا أن البيان أعاد التأكيد على موقف الكنيسة الرافض لما سماه إرهاب إيتا.

المصدر : وكالات