الرئيس الكيني يدعو للسلام في الصومال والسودان
آخر تحديث: 2002/6/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/6/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/21 هـ

الرئيس الكيني يدعو للسلام في الصومال والسودان

دانيال أراب موي

دعا الرئيس الكيني دانيال أراب موي جميع الأطراف المعنية بالحرب الأهلية في الصومال والسودان إلى تقديم تنازلات بحثا عن السلام في هذين البلدين اللذين مزقتهما الحرب. وناشد هذه الأطراف بالتخلي عن الأنانية والسعي من أجل السلام الوطني لمصلحة شعوبهما.

وقال إن المنظمة الحكومية لتنمية دول شرقي ووسط أفريقيا (إيغاد) بذلت جهودا كبيرة لإحضار أطراف النزاع في الصومال إلى طاولة المفاوضات.

وجاءت دعوة موي في حديث وجهه للشعب الكيني بمناسبة الذكرى الـ 39 لحصول البلاد على حكم ذاتي قبل ستة أشهر من الاستقلال التام عن الاستعمار البريطاني عام 1963.

وقال موي في كلمته إن كينيا تتعاطف مع معاناة الشعب الصومالي وخاصة النساء والأطفال الذين أجبرتهم الحرب على مغادرة منازلهم وحولتهم إلى لاجئين. ومن المقرر أن يعقد مؤتمر خاص بشأن الحرب في الصومال برعاية إيغاد التي تضم جيبوتي وإريتيريا وأثيوبيا وكينيا والصومال والسودان وأوغندا.

وأعرب موي عن أسفه لعدم تمكن إيغاد من التوصل إلى قرارات جوهرية تحقق الأمن والاستقرار في الصومال والسودان. فقد حارب المتمردون جنوبي السودان الحكومات المتعاقبة في الخرطوم للحصول على استقلال الجنوب.

وتوسطت إيغاد في مباحثات السلام بين الحركة الشعبية لتحرير السودان والحكومة. ومن المتوقع أن تستأنف هذه المباحثات بكينيا في السابع عشر من هذا الشهر.

المصدر : الفرنسية