جنود نيباليون يقومون بدورية حراسة في العاصمة كتماندو (أرشيف)
أعلن المقاتلون الماويون في نيبال اليوم وقفا لإطلاق النار مدته شهر واحد بعد أن قال الجيش والشرطة إنهما قتلا مئات المسلحين في هجوم كبير، وتعهدت واشنطن بمساعدة الحكومة.

وجاء الإعلان عن وقف إطلاق النار في بيان أرسل بالبريد الإلكتروني إلى بعض الصحف.

وأوضح البيان أن وقف إطلاق النار سيدخل حيز التنفيذ مع اقتراب موعد انتهاء حالة الطوارئ التي فرضتها الحكومة في 26 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي لمدة ستة أشهر ردا على عدم احترام الماويين اتفاق هدنة سابقا مدته أربعة أشهر.

وشدد البيان على أن الحزب الماوي قرر إعلان وقف إطلاق النار بناء على نصيحة عدد من أنصاره بأمل أن يشجع هذا الإجراء على اعتماد سياسة انفتاح ويسمح بتحول سياسي جديد في البلاد قبل انتهاء حالة الطوارئ في 25 مايو/أيار الحالي.

ويأتي البيان إثر حملة يشنها الجيش النيبالي منذ أسبوع في رولبا معقل الماويين. وكانت نيبال قد ذكرت في وقت سابق اليوم أنها ربما قتلت أكثر من 370 مسلحا في معارك دارت هذا الأسبوع بين قوات الأمن والمقاتلين الماويين. في هذه الأثناء أبلغت الولايات المتحدة رئيس الوزراء النيبالي شير باهادور ديوبا الذي يزور واشنطن بأنها وافقت على تخصيص مبلغ عشرين مليون دولار كمساعدة للحكومة النيبالية في حملتها ضد الماويين.

ولكن ديوبا اعتبر أن هذا المبلغ غير كاف لتغطية الحاجات العسكرية للجيش والشرطة، مشيرا إلى أنه سيسعى للحصول على المزيد من الدعم العام المقبل. من جانبها قالت الولايات المتحدة إن نيبال ترغب في أن تستخدم الدعم الأميركي في استئجار مروحيات لهذا الغرض.

وكان مسؤولون محليون في نيبال أعلنوا أمس أن 140 عنصرا من قوات الأمن على الأقل قتلوا غربي نيبال في هجوم شنه المقاتلون الماويون. وأوضح المسؤولون أن 105 رجال شرطة و35 جنديا سقطوا في المعارك التي دارت في إقليم رولبا معقل الماويين.

المصدر : وكالات