ارتفاع ضحايا انفجار داغستان إلى 30 قتيلا
آخر تحديث: 2002/5/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/2/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/5/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/2/27 هـ

ارتفاع ضحايا انفجار داغستان إلى 30 قتيلا

محققون يتفحصون حطام سيارة مفخخة انفجرت في العاصمة الداغستانية محج قلعة (أرشيف)
أفادت حصيلة جديدة أوردتها وكالة إيتار تاس نقلا عن وزارة الحالات الطارئة أن عدد ضحايا الانفجار الذي وقع صباح اليوم بمدينة كاسبيسك بجمهورية داغستان الروسية ارتفع إلى 30 قتيلا -بينهم 12 طفلا و16 جنديا- ونحو 150 جريحا.

وأوضحت الوكالة أن الجرحى نقلوا إلى المستشفيات وأن غالبيتهم في حالة خطرة. ووقف سكان كاسبيسك وسكان العاصمة محج قلعة التي تبعد 20 كيلومترا في صفوف طويلة أمام المستشفيات للتبرع بالدم.

وقدرت وزارة الداخلية الداغستانية قوة العبوة المتفجرة بثلاثة إلى خمسة كيلوغرامات من الديناميت وأشارت إلى أنها كانت محشوة بقطع من المعدن لزيادة الأضرار.

وقد أصابت شظايا العبوة التي أخفيت في شجيرات على جانب الطريق حافلة تنقل جوقة موسيقية عسكرية وقافلة من جنود البحرية كانوا متوجهين إلى مقبرة في المدينة لوضع إكليل من الزهر في ذكرى النصر على ألمانيا النازية في الحرب العالمية الثانية. وقال شهود عيان إن الدماء كانت منتشرة على مسافة خمسين مترا تقريبا في جادة لينين حيث وقع الانفجار وحيث تناثر حطام الآلات الموسيقية. وتوجه محققو أجهزة الأمن والجيش إلى مكان الحادث.

بوتين يندد

فلاديمير بوتين
وقد ندد الرئيس الروسي فلايمير بوتين بالهجوم ووصف منفذيه بأنهم مجرمون ويجب معاملتهم كنازيين. وقال بوتين خلال احتفال في الكرملين في ذكرى انتهاء الحرب العالمية الثانية إن الذين يقفون وراء هذا العمل الإرهابي مجرمون لا شيء مقدسا بنظرهم.

وتابع الرئيس الروسي الذي أوردت تصريحه وكالات الأنباء الروسية, يقول "يحق لنا أن نعاملهم كنازيين لا هدف لهم سوى زرع الموت والقتل". وأضاف بوتين "خلال الحرب كانت التعليمات واضحة على الجبهة: القضاء على الحثالة وقد تم القضاء عليها". وختم يقول "مهما كانت الأهداف التي نريد تحقيقها اليوم معقدة, فإننا سنتوصل إلى تحقيقها".

وكان بوتين حضر صباح اليوم عرضا عسكريا في الساحة الحمراء في موسكو ندد في كلمة ألقاها خلاله بما سماه الإرهاب في القرن الحادي والعشرين معتبرا أنه "خطر بقدر النازية". وقال إن "قوى الشر والعنف تعاود الظهور في العالم. ولها الآن أسماء أخرى ووجوه أخرى ولكنها تحمل أيضا الدمار والموت".

المصدر : وكالات