صورة لموقع الحادث
قتل 11 شخصا من بينهم تسعة فرنسيين، عندما تعرضت حافلة للركاب كانت تقف خارج فندق بمدينة كراتشي جنوبي باكستان لانفجار قوي.

وقال رئيس شرطة كراتشي أسد جيهانجير أن الهجوم الذي وقع خارج فندق شيراتون في المدينة أوقع أيضا 18 جريحا بينهم 16 فرنسيا.

وأعلنت السفارة الفرنسية أن أعضاء من القنصلية الفرنسية في كراتشي موجودون في المكان للاهتمام بالجرحى والتعرف على هوية الضحايا.

وقالت الشرطة إن الانفجار وقع في حوالي الساعة الثانية فجرا بتوقيت غرينتش واستهدف حافلة تابعة لإدارة البناء البحري -وهي فرع من الإدارة العامة للتسلح- التابعة للدولة الفرنسية.

وتقول مصادر مطلعة في كراتشي إن إدارة البناء البحري توظف حوالي 80 فرنسيا يعملون على بناء غواصة باكستانية من نوع أغوستا 90 - بي.

وقال دبلوماسي فرنسي "يبدو أنه اعتداء انتحاري بحسب المعلومات التي بحوزتنا"، وهذا ما أكدته الشرطة الباكستانية، وإن منفذه قد يكون أحد الضحيتين الباكستانيين بالانفجار.

تجدر الإشارة إلى أن المصالح الغربية في باكستان تعرضت لسلسلة هجمات في الأسابيع الأخيرة.

المصدر : وكالات