كيم داي جونغ

قدم رئيس كوريا الجنوبية كيم داي جونغ استقالته من الحزب الحاكم. ويأتي الإعلان عن الاستقالة في ظل انتقادات من خصومه بشأن قضايا لاستغلال النفوذ تشمل أبناءه الثلاثة. ويأتي ذلك في وقت تستعد فيه البلاد لإجراء انتخابات محلية واستضافة نهائيات بطولة كأس العالم في كرة القدم بالمشاركة مع اليابان.

وقال كيم في بيان تلاه كبير مساعديه "أعتذر مرة أخرى عن الجدل الذي شمل أبنائي, أرجوكم انتظروا نتيجة التحقيق الشامل الجاري حاليا".

وكان الرئيس الكوري الجنوبي قد استقال من رئاسة حزبه في نوفمبر / تشرين الثاني الماضي، غير أنه عدل عن هذه الاستقالة في وقت لاحق.

وقد تم الربط بين أبناء كيم وثلاث قضايا لاستغلال النفوذ تشمل شركاء في التجارة معتقلين حاليا. ولم توجه لأبنائه الثلاثة اتهامات كما لم توجه للرئيس اتهامات بارتكاب مخالفات. ولكن اتهامات تقاضي عمولات وصلات أسرته برجال أعمال غامضين تصدرت عناوين الصحف قبل أقل من شهر من انطلاق بطولة كأس العالم لكرة القدم.

ومن المقرر أن تختار كوريا الجنوبية رئيسا جديدا في ديسمبر/ كانون الأول المقبل، ولن يكون لداي جونغ فرصة للترشح إذ تحظر القوانين عليه الترشح لولاية جديدة.

المصدر : وكالات