عاملا إنقاذ بين حطام الطائرة التي سقطت فوق مدينة كانو شمال نيجيريا أمس

قتل 130 شخصا على الأقل -بينهم بريطاني- وأصيب 49 آخرون بجروح خطيرة في حادث تحطم طائرة الركاب النيجيرية فوق إحدى ضواحي مدينة كانو شمال نيجيريا، حسب حصيلة أعلنها الصليب الأحمر الذي توقع ارتفاع عدد الضحايا.

وأضاف الصليب الأحمر في بيان له أن أكثر من 30 بناية دمرت في الحادث وأن مئات الأشخاص صاروا دون مأوى.

وكانت أول حصيلة رسمية أعلنها في وقت سابق اليوم الرئيس النيجيري أولوسيغون أوباسانجو أشارت إلى أن عدد القتلى بلغ 106 أشخاص.

وتواصلت عمليات الإنقاذ في موقع الحادث، وقال عمال الإنقاذ للصحفيين إنهم مازالوا ينتشلون جثث القتلى وإن الحصيلة الحقيقية قد ترتفع من حين لآخر.

واستقبلت المستشفيات الثلاثة في كانو حتى الكشف عن آخر حصيلة 130 جثة، إضافة إلى الجرحى الذين يعاني معظمهم من كسور وحرائق. ويعمل نحو 70 متطوعا في الصليب الأحمر في عمليات إنقاذ وإخلاء الجرحى.

مواطنون متجمعون قرب حطام الطائرة
وطبقا للتقارير فإن ما بين شخصين إلى خمسة أشخاص فقط ممن كانوا على متن الطائرة نجوا من الموت.

وقال مسؤول بالخطوط الجوية النيجيرية إن 105 أشخاص كانوا على متن الطائرة التي تحطمت بينما كانت تستعد للهبوط في مطار كانو شمال نيجيريا، ولكن الصليب الأحمر ذكر في بيانه أنهم كانوا 75 شخصا فقط.

وكانت الطائرة قد أقلعت من مطار مدينة لاغوس العاصمة التجارية للبلاد. ولا تزال أسباب الحادث غير معروفة، لكن التقديرات الأولية تشير إلى تعرض الطائرة لعطب فني.

وقطع الرئيس أوباسانجو جولة أفريقية في أربع دول بعد تلقيه النبأ وعاد إلى بلاده، وأعلن عبر الإذاعة الرسمية الحداد في كل أنحاء نيجيريا لمدة يومين.

من جانبه أعلن نائب السفير البريطاني في نيجيريا جون شارب أن مواطنا بريطانيا واحدا على الأقل من بين ضحايا هذا الحادث، وقال للصحفيين إن بإمكانه تأكيد مقتل مواطن بريطاني لكنه رفض الكشف عن اسمه حتى يتم إبلاغ أسرته.

وأوضح أن مواطنة بريطانية أخرى يعتقد أنها استقلت الطائرة من مدينة كانو، غير أنه لم يتأكد ذلك بعد.

المصدر : وكالات