جندي ألماني يراقب الوضع الأمني من على متن سفينة حربية ألمانية في خليج عدن قرب جيبوتي (أرشيف)
أعلنت وزارة الدفاع الألمانية تسلم قواتها قيادة دوريات الحراسة البحرية قبالة سواحل شرق أفريقيا من الولايات المتحدة، في إطار جهود التحالف الدولي لمنع مقاتلي القاعدة من الفرار إلى الصومال.

وقالت الوزارة في بيان لها إن جنود البحرية الألمان "استلموا قبل ساعات قليلة قيادة قوات التحالف لعملية الحرية الدائمة في القرن الأفريقي". وأوضح البيان أن ألمانيا ستترك قيادة دوريات الحراسة بحلول نهاية أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

وتراقب قوات أميركية وأوروبية مياه وأجواء دول القرن الأفريقي منذ عدة أشهر، في محاولة لمنع وصول أعضاء في تنظيم القاعدة بزعامة أسامة بن لادن يعتقد أنهم يحاولون الفرار من أفغانستان إلى السواحل الأفريقية.

وتشارك 12 سفينة حربية من ألمانيا ودول أوروبية أخرى في المراقبة. وقد أرسلت ألمانيا أيضا طائرات استطلاع بعيدة المدى إلى كينيا للمساعدة في مراقبة المسارات البحرية حول القرن الأفريقي.

ويوجد نحو 1200 من جنود البحرية الألمانية في جيبوتي يقومون بدوريات حراسة في البحر الأحمر على امتداد الساحل الصومالي في خليج عدن.

وتخشى واشنطن من أن يسهم فقر السلطة المركزية في الصومال الذي ورد اسمه على أنه من الدول التي يمكن أن تستهدفها الولايات المتحدة في حربها المعلنة ضد ما تسميه بالإرهاب، في أن يجعله ملاذا آمنا مثاليا لمقاتلي القاعدة.

المصدر : رويترز