شيراك يستعد لفوز تاريخي في انتخابات فرنسا
آخر تحديث: 2002/5/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/2/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/5/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/2/22 هـ

شيراك يستعد لفوز تاريخي في انتخابات فرنسا

شيراك بجانب زوجته برناديت يلوحان للمؤيدين عقب إدلائهما بصوتيهما في الجولة الأولي الشهر الماضي

ينتخب الفرنسيون اليوم الأحد رئيسهم في الوقت الذي يبدو فيه الفوز أمرا محسوما للرئيس الديغولي المحافظ جاك شيراك على منافسه زعيم الجبهة الوطنية الفرنسية جان ماري لوبن.

لوبن أحدث زلزالا قويا في فرنسا بوصوله إلى الدورة الثانية على حساب رئيس الوزراء الاشتراكي ليونيل جوسبان. ولكن يبدو من استطلاعات الرأي أن فرصة مرشح أقصى اليمين في تحقيق مفاجأة ثانية في هذه الجولة قد تكون مستحيلة.

استطلاعات الرأي
وقد أظهر آخر استطلاع نشرته السبت صحيفة لاتريبيون أن الرئيس شيراك سيحصل غدا على ما بين 76 و81.5% من الأصوات مقابل 18.5 إلى 24% لجان ماري لوبن. واستنادا إلى الاستطلاع فإن 95% من ناخبي اليمين يؤكدون عزمهم على التصويت لشيراك في حين أبدى 11% من ناخبي اليسار ترددا بين التصويت لشيراك أو ترك بطاقات اقتراعهم بيضاء و1% بين التصويت لشيراك أو الامتناع نهائيا عن التصويت.

أما ناخبو أقصى اليسار فإن 17% منهم يترددون بين التصويت لشيراك أو ترك البطاقات بيضاء و5% لم يختاروا بعد التصويت لشيراك أو الامتناع. وكانت نسبة الامتناع في الجولة الأولى قد بلغت 28% الأمر الذي صب في مصلحة مرشح الجبهة الوطنية. وأجري الاستطلاع أمس وشمل عينة من ألف شخص.

تعبئة شعبية ضد لوبن

محتجون في ميدان الباستيل أثناء تظاهرة في باريس ضد لوبن
وفي حالة فوزه سيكون شيراك (69 سنة) قد حقق أفضل نتيجة لرئيس فرنسي في التاريخ وسينتخب لولاية من خمس سنوات وليس سبعا بعد التعديل الذي اعتمد في استفتاء جرى في سبتمبر/ أيلول 2000. وللمرة الأولى منذ عام 1969 لا يصل اليسار إلى الدورة الثانية الأمر الذي دفع زعيمه الاشتراكي ليونيل جوسبان إلى إعلان استقالته بل وانسحابه النهائي من الحياة السياسية.

ومع ذلك فإن اليسار الذي حرم من زعيمه حشد قواه ودعا بالإجماع باستثناء الحركة التروتسكية (الكفاح العمالي) إلى التصويت لشيراك في الجولة الثانية. وقد بلغت حملة التعبئة ضد لوبن التي رافقتها تظاهرات شبابية ذروتها في الأول من مايو/أيار الجاري يوم عيد العمال مع نزول حوالي مليون ونصف مليون متظاهر إلى شوارع باريس في احتجاجات ضد مرشح أقصى اليمين شهدتها أيضا حوالي 40 مدينة فرنسية أخرى.

لوبن يلوح لمؤيديه أثناء حملته الانتخابية في مارسيليا جنوب البلاد
وكانت هذه التظاهرات الأكبر التي تشهدها فرنسا منذ حوالي 20 عاما رغم عدم مشاركة اليمين فيها. كما دعا العديد من المثقفين والفنانين مثل الممثل جيرار دوبارديو ونجم كرة القدم زين الدين زيدان إلى التصويت لشيراك فيما خرجت الصحافة عن تحفظها التقليدي للوقوف إلى جانب الرئيس.

اتهامات بالتزوير
أما لوبن (73 سنة) المظلي السابق الذي يعتبره معارضوه "فاشيا عنصريا ومعاديا للسامية" فقد شبه نفسه بداود في مواجهة جالوت, ووصف شيراك -الذي يشتبه في تورطه بعمليات فساد مالية- بـ"السمسار الصغير" و"الكذاب الأكبر" و"النصاب الأكبر".

بل إن لوبن توقع سلفا عملية تزوير انتخابي واسعة النطاق لمنعه من الفوز. وتفتح مكاتب الاقتراع البالغ عددها 64 ألفا أبوابها أمام الناخبين الذين يزيد عددهم على 41 مليونا في الساعة الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي (السادسة بتوقيت غرينتش) وتستمر عمليات التصويت حتى الساعة 18,00 السادسة مساء بالتوقيت المحلي, ويمكن تمديد فترة الاقتراع لساعتين إضافيتين.

المصدر : الجزيرة + وكالات