ديل بونتي تزور مواقع جرائم الصرب بكرواتيا
آخر تحديث: 2002/5/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/2/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/5/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/2/22 هـ

ديل بونتي تزور مواقع جرائم الصرب بكرواتيا

مسيرة جرت العام الماضي في شوارع فوكوفار في الذكرى العاشرة لسقوطها في أيدي الصرب
تعتزم المدعية العامة لمحكمة جرائم الحرب الخاصة بيوغسلافيا السابقة في لاهاي كارلا ديل بونتي زيارة مناطق في شرق كرواتيا لأخذ إفادات الشهود بشأن جرائم الحرب التي ارتكبها الصرب بحق الكروات في الفترة بين 1991 و1995.

وحسب برنامج الزيارة ستستهل ديل بونتي مهمتها بالاجتماع إلى السلطات الكرواتية في العاصمة زغرب، ومن ثم تصطحب معها نائب رئيس الوزراء الكرواتي غوران غرانيتش
-المسؤول عن ملف العلاقات مع محكمة جرائم الحرب الخاصة بيوغسلافيا السابقة- لزيارة مواقع المجازر.

وستتركز مهمة المسؤولة الدولية في منطقة فوكوفار -الميناء المزدهر السابق على نهر الدانوب- التي حاصرتها القوات الصربية لنحو ثلاثة أشهر ثم اجتاحتها وسوتها بالأرض مخلفة 1100 من القتلى وسط المدنيين الكروات، ثم قامت بعد سقوط المنطقة بإعدام 250 شخصا آخر من المدنيين غير الصرب والجنود في مزرعة مجاورة.

وتنتظر الحكومة الكرواتية منذ زمن طويل إنهاء قضيتها ضد مجرم الحرب رئيس يوغسلافيا السابق سلوبودان ميلوسوفيتش الذي يعتبر المحرض الأساسي لإنشاء ما تسمى بجمهورية صربسكا كرايينا على ثلث مساحة كرواتيا.

ويواجه ميلوسوفيتش 60 تهمة بارتكاب مجازر وجرائم ضد الإنسانية لدوره في الحرب في كرواتيا 1991 - 1995 وفي الحرب البوسنية 1992 - 1995 وفي الصراع في إقليم كوسوفو.

والجدير بالذكر أن العلاقة بين زغرب ومحكمة جرائم الحرب الخاصة بيوغسلافيا السابقة ظلت مجمدة طوال فترة حكم النظام القومي السابق في كرواتيا، ثم بدأت في التحسن والتعاون في تقديم متهمين بجرائم حرب بعد تولي الحكومة الحالية المدعومة من الاتحاد الأوروبي.

بيد أن القوميين الكروات والمحاربين القدامى لا يزالون يعارضون توجيه اتهامات ضد ضباط كبار يعتبرهم هؤلاء "رموزا للنضال من أجل الاستقلال من يوغسلافيا السابقة"، وعلى رأسهم الألباني الأصل رحيم أديمي الذي سلم نفسه للمحكمة وأطلق سراحه بموجب كفالة، وآنتي غوتوفينا الذي رفض المثول للمحكمة ووصفها بأنها "ذات أهداف سياسية" ولا يزال مختبئا في مكان مجهول.

المصدر : الفرنسية