الفلبين تعتقل مشتبها بانتمائهم للقاعدة وقائدا من أبو سياف
آخر تحديث: 2002/5/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/2/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/5/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/2/22 هـ

الفلبين تعتقل مشتبها بانتمائهم للقاعدة وقائدا من أبو سياف

قوات الأمن تعرض أحد المعتقلين من جماعة أبو سياف (أرشيف)
شنت قوات الأمن الفلبينية غارات على خلايا مفترضة لتنظيم القاعدة ومدارس إسلامية في إقليم تارلاك في شمال الفلبين واعتقلت تسعة عناصر. وجاءت الغارات في أعقاب اشتباكات مسلحة بين الشرطة وطلاب مدرسة إسلامية اتهموا بمحاولة إثارة العنف أثناء مسيرات في يوم العمال العالمي الأسبوع الماضي، وأسفرت الاشتباكات عن مصرع طالب وجرح آخر.

وقال مسؤول في شرطة الإقليم إن الحادثة قادت إلى "كشف عدة خلايا لتنظيم القاعدة ناشئة في شمال الفلبين"، وأوضح أن ستة من الموقوفين اعتقلوا داخل المدرسة بينما ألقي القبض على الثلاثة الباقين في المناطق المجاورة. مشيرا إلى أن المعتقلين التسعة هم من المسلمين أو من المعتنقين الجدد للإسلام.

وقامت شرطة الإقليم بعرض ثمانية من المعتقلين وعدد من الأسلحة المختلفة المضبوطة داخل مواقعهم على رئيسة الفلبين غلوريا أرويو أثناء زيارة كانت تقوم بها إلى إقليم تارلاك. ولم توضح مصادر الشرطة متى نشأت هذه الخلايا أو الخطط التي تسعى لتنفيذها.

جماعة أبو سياف
من جهة ثانية قال مسؤولون إن القوات الفلبينية اعتقلت "عبد الستار يعقوب رابع أكبر مسؤول في جماعة أبو سياف" في كوخ بإحدى القرى في جنوب البلاد حيث كان يتعافى من إصابته بطلق ناري.

وكان عبد الستار قائد كتيبة في جماعة أبو سياف مقرها في توبوران بجزيرة باسيلان، حسب المصدر. وقال المتحدث باسم القيادة الجنوبية الكولونيل دانيلو سيرفاندو إن الحكومة كانت قد رصدت مكافأة قيمتها مليون بيزو
(20 ألف دولار) مقابل اعتقال هذا "القائد الذي نجا من تبادل لإطلاق النار مع الجيش يوم الاثنين الماضي قتل فيه 13 من عناصر أبو سياف".

وقال مسؤولون عسكريون إن عبد الستار يعقوب كان ضمن مجموعة تحتجز منصرين أميركيين هما مارتن بورنام وزوجته جراسيا وممرضة فلبينية رهائن منذ مايو/ أيار في العام الماضي.

وتقوم قوات أميركية مزودة بطائرات استطلاع بدون طيارين وأجهزة للرؤية خلال الليل وأجهزة رصد أخرى متطورة بتدريب القوات الفلبينية لتكثيف حملتها ضد جماعة أبو سياف -التي تقاتل من أجل إقامة دولة إسلامية في جنوب الفلبين- لكنها تلجأ في الغالب إلى عمليات الخطف بهدف الحصول على الفدية.

المصدر : وكالات