عمدة نيويورك السابق رودولف جولياني يقوم بتفقد البريد المرسل إليه في أعقاب وقوع حالات إصابة بالجمرة الخبيثة عبر البريد (أرشيف)

قالت السلطات الأميركية إن خمس قنابل يدوية تصاحبها رسائل تحوي تعبيرات مناوئة للحكومة انفجرت في صناديق بريدية بمناطق ريفية في ولايتي إلينوي وإيوا أمس الجمعة فأصابت خمسة أشخاص بجراح.

وقال مسؤولون بمصلحة البريد إن ثلاثة من عمال البريد واثنين من الزبائن أصيبوا، ولكن لا أحد منهم إصابته تعرض الحياة للخطر. وأضافوا أن قنبلتين أو ثلاث قنابل أخرى عثر عليها في صناديق بريدية بولاية إيوا، لكنها لم تنفجر وتم إبطال مفعولها. وكانت القنابل متصلة ببطاريات كهربائية قوتها تسعة فولتات. وقال المسؤولون إن كل القنابل كانت -فيما يبدو- مزروعة ولم تصل عبر البريد.

ووصف مكتب التحقيقات الفدرالي تفجيرات قنابل صناديق البريد بأنها "إرهاب داخلي". وقال أحد المحققين في المكتب "فحصنا الرسائل المصاحبة لهذه المتفجرات ونعتبرها حادثا إرهابيا محليا"، مضيفا أن الرسائل حوت "تعبيرات عامة مناوئة للحكومة".

وقالت مسؤولة في الأجهزة البريدية بولاية إيوا في مؤتمر صحفي "إن العبوات المفخخة مجهزة للانفجار لدى سحبها من صناديق البريد"، وأضافت "أن مفتشي البريد يدعون جميع الأشخاص لينتبهوا جدا عندما يفتحون صناديق البريد" الخاصة بهم. وأشارت وسائل الإعلام الأميركية إلى أن أكثر من 12 صندوقا بريديا وجدت مفخخة.

المصدر : وكالات