عدد من السجناء يتلقون العلاج ضد مرض السل الذي أصيبوا به في أحد السجون الروسية (أرشيف)
أكدت مصادر قضائية أن المحاكم الروسية بدأت تنفيذ عقوبة الخدمة في المرافق العامة على المتهمين بجنح صغرى بدلا من أن يمضوا عقوباتهم بالسجن، في برنامج جديد يهدف إلى إيجاد طرق لتخفيف الاكتظاظ في السجون الروسية.

وقالت فيكتوريا سيرغييفا من اللجنة الدولية لإصلاح العقوبات التي تتخذ من بريطانيا مقرا لها إن القضاة في إقليمي تومسك بسيبيريا وريازان بالغرب الروسي وزعوا 24 سجينا مدانين بإثارة أعمال شغب أو بجنح صغرى أخرى على عدة مرافق خدمية عامة تتركز أعمالها على تنظيف الشوارع أو تنظيف الساحات العامة أو طلاء الأسيجة ومواقف الحافلات. وأضافت أن هناك خططا قائمة حاليا لتوسيع البرنامج كي يشمل الأقاليم الروسية الستة الأخرى بحلول نهاية العام الحالي، موضحة أن الهدف من هذا البرنامج هو تخفيف العبء على السجون الروسية المكتظة بالمعتقلين والمليئة بالأمراض.

وأشارت إلى أنه حين بدأ عدد من القضاة المستقلين تنفيذ هذه الفكرة فإن عددا آخر من القضاة امتنع عن تنفيذها دون تلقيه توجيهات واضحة من المحكمة العليا بشأن ذلك.

من جهته عبر نائب وزير العدل الروسي يوري كاينين عن تأييده لهذا البرنامج، ودعا لإصلاح القانون الجنائي الروسي لكي يتم إلغاء بعض العقوبات القاسية جدا. ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن كاينين قوله إن مراكز الاعتقال الروسية ممتلئة بنسبة 170% مما يضيف المزيد من الأعباء على مصلحة السجون.

يشار إلى أن السجون الروسية تضم حاليا قرابة مليون معتقل بينهم 90 ألفا مصابون بالسل و33 ألفا بالإيدز.

المصدر : أسوشيتد برس