نيكولا ساينوفيتش (وسط) وإلى يساره دراغوليوب أويدانيتش (أرشيف)
دفع نيكولا ساينوفيتش أحد المساعدين البارزين للرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش في إقليم كوسوفو وأحد قادته في معسكر اعتقال صربي في البوسنة، ببراءته أمام محكمة جرائم الحرب الدولية في لاهاي من تهمة ارتكاب جرائم قتل جماعية وطرد ألبان كوسوفو عام 1999.

جاء ذلك أثناء قراءة قاضي المحكمة للائحة الاتهامات الموجهة إلى ساينوفيتش في أول جلسة تعقدها المحكمة لمحاكمته.

ويعتبر ساينوفيتش -وهو النائب السابق لرئيس الوزراء اليوغسلافي- ثاني مساعد بارز لميلوسوفيتش يسلم نفسه طوعا للمحكمة خلال أسبوع.

وكان مومتشيلو غروبان القائد السابق لمعسكر اعتقال صربي في البوسنة قد سلم نفسه أيضاً للمحكمة. ويواجه غروبان تهما بالإشراف على عمليات قتل واغتصاب وضرب وإذلال لغير الصرب في معسكر أومارسكا للاعتقال في البوسنة عام 1992.

الجدير بالذكر أن ساينوفيتش وغروبان هما من بين مجموعة تتكون من ستة مطلوبين صرب وافقوا على تسليم أنفسهم طوعا لمحكمة لاهاي استجابة لدعوة من الحكومة اليوغسلافية.

وكانت الحكومة اليوغسلافية قد حثت المتهمين وباقي من وردت أسماؤهم في قائمة ضمت 23 مطلوبا لمحكمة لاهاي بتهم تتعلق بارتكاب جرائم حرب، على تسليم أنفسهم للمثول أمام المحكمة.

وفي الأسبوع الماضي توجه الرئيس السابق لهيئة أركان الجيش اليوغسلافي الجنرال الصربي المتقاعد دراغوليوب أويدانيتش المتهم بارتكاب جرائم حرب في كوسوفو، طوعا إلى لاهاي.

روغوفا يدلي بشهادته

إبراهيم روغوفا
وفي سياق متصل أدلى رئيس كوسوفو إبراهيم روغوفا اليوم بشهادته أمام محكمة جرائم الحرب الدولية في لاهاي إزاء ما يتهم به ميلوسوفيتش من جرائم حرب، وقال إن الأغلبية الألبانية في كوسوفو حُرمت من حقوقها عقدا من الزمان.

وأوضح روغوفا أن البرلمان الصربي حرم كوسوفو من حقها في الحكم الذاتي بقرار أصدره في مارس/آذار عام 1989.

وأشار إلى أنه وبعد إلغاء الحكم الذاتي عن كوسوفو وبدء السيطرة الصربية عليه في التسعينيات، تعطلت مؤسسات كثيرة وسيطرت الشرطة الصربية على مقاليد الأمور.

ومن المتوقع أن يقوم ميلوسوفيتش الذي يتولى الدفاع عن نفسه باستجواب روغوفا في جلسة يوم الاثنين المقبل.

ويمثل ميلوسوفيتش منذ 12 فبراير/شباط الماضي أمام محكمة جرائم الحرب التي تنظر في ثلاث حروب مزقت يوغسلافيا السابقة أثناء عقد التسعينيات من القرن الماضي وهي حرب كرواتيا (1991-1995) وحرب البوسنة (1992-1995) وحرب كوسوفو (1998-1999). ويواجه ميلوسوفيتش 66 جريمة حرب وإبادة بحق الإنسانية قد تؤدي إلى الحكم عليه بالسجن مدى الحياة.

المصدر : رويترز