تركيا ترحب باللائحة الأوروبية للمنظمات الإرهابية
آخر تحديث: 2002/5/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/2/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/5/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/2/20 هـ

تركيا ترحب باللائحة الأوروبية للمنظمات الإرهابية

بولنت أجاويد
أعرب رئيس الوزراء التركي بولنت أجاويد عن ارتياحه لإدراج المقاتلين الأكراد ومجموعة يسارية متطرفة تركية ضمن اللائحة الأوروبية لما يسمى بالمنظمات الإرهابية. في غضون ذلك قال مسؤول في الشرطة التركية إن بلاده تأمل في تسلم مسلحين يساريين مطلوبين في دول أوروبية بعد إعلان هذه اللائحة.

وقال أجاويد للصحفيين "إنه بالتأكيد قرار ملائم جدا.. إن هذا تطور إيجابي" معبرا عن ارتياحه للتوصل "أخيرا" إلى تطابق في وجهات النظر بين أنقرة والاتحاد الأوروبي. جاء ذلك بعد يوم من وصف نائب رئيس الوزراء التركي المكلف بالملف الأوروبي مسعود يلماظ مساء أمس قرار دول الاتحاد الأوروبي بأنه جاء "متأخرا".

كما حيا المتحدث باسم الشرطة التركية قرار الاتحاد الأوروبي معربا عن أمله في تسلم تركيا لعناصر مطلوبة تنتمي إلى جبهة تحرير الشعب الثورية اليسارية المحظورة، بينهم شخص معتقل في بلجيكا منذ عام 1999 بتهمة قتل رجل أعمال تركي بارز. ورفضت بلجيكا طلبا تركيا سابقا بتسليم هذا الشخص.

وأعلنت دول الاتحاد الأوروبي أمس إضافات إلى لائحتها للمنظمات الإرهابية التي شملت 18 اسما ضمت خاصة حزب العمال الكردستاني وجبهة تحرير الشعب الثورية اليسارية المحظورين في تركيا.

عبد الله أوجلان
وكان عثمان أوجلان أحد قادة حزب العمال الكردستاني قال يوم الاثنين الماضي إن "الاتحاد الأوروبي سوف يبدأ عملية جديدة من الحرب بوضعه حركة التحرير الكردية ضمن لائحة المنظمات الإرهابية". وأوضح هذا القائد وهو شقيق عبد الله أوجلان زعيم الحزب المعتقل لدى تركيا "أننا نستخدم حقنا الشرعي في الدفاع عن النفس حال وقوع حرب".

وبدأت تركيا منذ نشر لائحة سابقة في ديسمبر/كانون الأول الماضي مساعي مكثفة لدى أعضاء الاتحاد الأوروبي الخمسة عشر لإضافة هذين التنظيمين إلى اللائحة.

يشار إلى أن حزب العمال الكردستاني أعلن الشهر الماضي في العاصمة البلجيكية بروكسل وقف "جميع أنشطته" وتغيير اسمه إلى "المؤتمر من أجل الحرية والديمقراطية في كردستان" بهدف التحول إلى منظمة سياسية مشروعة بعد 15 عاما من الكفاح المسلح ضد النظام التركي لإنشاء وطن مستقل للأكراد.

غير أن السلطات التركية أكدت أن تغيير الاسم "لم يغير طبيعة حزب العمال الكردستاني". كما تورطت جبهة تحرير الشعب الثورية في العديد من الاعتداءات ضد ممثلي الدولة التركية أوقعت عشرات القتلى خلال التسعينات من القرن الماضي.

المصدر : وكالات