صورة غير مؤرخة بثت اليوم ويظهر فيها مواطنان أميركيان تحتجزهما جماعة أبو سياف مع أبو صبايا
أعلنت الولايات المتحدة عن مكافأة تبلغ نحو 25 مليون دولار لتوقيف خمسة من أبرز قادة جماعة أبو سياف الفلبينية التي وضعتها واشنطن ضمن الجماعات التي تصفها بالإرهاب. من جهة أخرى نفت مانيلا وواشنطن إطلاق نار "معادية" على مروحيتين أميركيتين أثناء تدريبات في جزيرة باسيلان.

فقد قال السفير الأميركي بالفلبين فرنسيس ريسياردون إن هذا العرض يأتي ضمن برنامج لوزارة الخارجية الأميركية يعد جزءا من حملة الولايات المتحدة على ما تسميه الإرهاب. وأعرب عن أمله بأن يكون هذا العرض فعالا في دعم جهود الحكومة الفلبينية لمواجهة من أسماهم بالإرهابيين المسؤولين عن قتل فلبينيين وأميركيين.

وأكد ريسياردون أن جماعة أبو سياف التي تحتجز مواطنين أميركيين وممرضة فلبينية "مجرمون شرسون يجب وقفهم". والمطلوبون الخمسة من قادة الجماعة هم قذافي جانجالاني وأبو صبايا وأبو سليمان وإيسنيلون هابيلون وحماسراجي سالي.

نفي فلبيني أميركي

رقيب أميركي يدرب جنديين فلبينيين
في معسكر بجزيرة باسيلان (أرشيف)
من ناحية أخرى أكد مسؤولون فلبينيون وأميركيون أن تدريبا على إطلاق النار بين مروحيتين أميركيتين في جنوب الفلبين أثار اعتقادات بأنه هجوم من جانب مسلحين مسلمين.

وكان مسؤولون عسكريون فلبينيون قد قالوا في وقت سابق إن الطائرتين تعرضتا لإطلاق نار مساء يوم الاثنين الماضي في جزيرة باسيلان وإن جماعة أبو سياف هي المسؤولة عن ذلك، في حين ذكرت الولايات المتحدة أن الأمر كان مجرد تدريب عسكري.

فقد قال المتحدث العسكري الأميركي الميجر ريتشارد سليتر في بيان "في إطار التدريبات أطلق جنود على متن إحدى الطائرتين بضع طلقات من الجو". وأضاف "وفي الوقت نفسه أطلقت القوات الأميركية والفلبينية على الأرض ما يشبه القذائف الحارقة لتحفيز الاشتباك البري. لم تطلق في أي وقت ذخيرة حية سواء من الجو أو من البر".

وأقر المسؤولون الفلبينيون أنهم أخطؤوا تفسير الموقف، وقال الكولونيل فريدسفيندو كوفاروبياس للصحفيين "كان هناك خطأ في تقريرنا.. نحن آسفون".

يشار إلى أن القوات الأميركية التي يبلغ قوامها ألف جندي ترابط بجزيرة باسيلان منذ فبراير/شباط الماضي للمساعدة في تدريب الجيش الفلبيني وتقديم المشورة للقضاء على مقاتلي جماعة أبو سياف الذين يحتجزون رهينتين أميركيتين منذ مايو/أيار من العام الماضي. ومن المقرر أن تغادر هذه القوات بحلول نهاية يوليو/تموز المقبل.

المصدر : وكالات