نيباليون يشيعون جثمان أحد ضحايا هجمات شنها المتمردون الماويون فى أنحاء متعددة من البلاد (أرشيف)
قال مسؤولون نيباليون إن هجوما شنته القوات المسلحة الحكومية على أحد معسكرات المقاتلين الماويين غربي نيبال أسفر عن مقتل نحو مائة منهم وعشرة مدنيين وخمسة جنود.

وتعد هذه الحصيلة ثاني أكبر حصيلة بعد هجوم مماثل شنه الجيش النيبالي مطلع هذا الشهر. وقال المسؤولون العسكريون إن المعركة العنيفة اندلعت فجر اليوم في قرية خارا جنوبي غربي كتماندو.

وكان الجيش النيبالي شن مطلع هذا الشهر حملة استمرت ثلاثة أيام لتعقب المقاتلين الماويين أسفرت عن سقوط 550 قتيلا وهي أكبر حصيلة يعلن عنها منذ بداية التمرد الماوي قبل ست سنوات.

وكان المتمردون قد أعلنوا الخميس الماضي استعدادهم لاستئناف مفاوضات السلام مع الحكومة المركزية، وهي فكرة لم تتخل الحكومة كليا عنها ولكنها تشترط أن يلقي المتمردون أسلحتهم وهو ما يرفضه الماويون.

وقتل أكثر من 4000 شخص منذ بدء ما يسميه الماويون "حرب الشعب" عام 1996 بهدف قلب النظام الملكي الدستوري. وسقط نصف الضحايا تقريبا منذ توقف المتمردين عن احترام اتفاق هدنة في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وقد شجبت منظمة العفو الدولية عمليات الإعدام والقتل العشوائي واختطاف الرهائن والتعذيب التي مارسها كل من المتمردين الماويين والقوات الأمنية والعسكرية النيبالية. وحذرت المنظمة في تقريرها السنوي من أن الوضع الإنساني آخذ بالتدهور في البلاد وأن الحرب الأهلية تشكل تهديدا خطيرا لحياة المدنيين.

المصدر : وكالات