شرطي سريلانكي قرب الخطوط الأمامية عقب توقيع الهدنة مع نمور التاميل (أرشيف)
قال مبعوث السلام النرويجي في عملية السلام السريلانكية إن مباحثات مباشرة من المقرر إجراؤها بين الحكومة وأقلية التاميل المعارضة قد تؤجل إلى إشعار آخر. ويأتي الإعلان عن تأجيل المباحثات في وقت يقترب فيه الجانب النرويجي والسريلانكي من وضع جدول أعمال للمباحثات.

وكان من المقرر أن تبدأ الحكومة السريلانكية وحركة نمور التاميل -اللذين اتفقا على وقف إطلاق النار في فبراير/ شباط الماضي- أول مباحثات سلام مباشرة بينهما في تايلند نهاية هذا الشهر. وقال وسيط السلام نائب وزير الخارجية النرويجي فيدار هيلغيسين إنه ربما سيكون من الخطأ استعجال الطرفين للجلوس إلى طاولة المفاوضات, موضحا أن الوقت مهم, لكن الأهم هو الاتفاق على جدول أعمال للمباحثات.

وقد زار هيلغيسين لندن مؤخرا للتباحث مع كبير مفاوضي التاميل أنتون بالاسينغام. ثم سافر إلى كولومبو للقاء رئيسة البلاد شاندريكا كماراتونغا ورئيس الوزراء رانيل ويكرميسينغ وعدد من المسؤولين الحكوميين.

يشار إلى أن الآمال بتحقيق السلام في سريلانكا انتعشت عقب تولي رانيل ويكرميسينغ رئاسة الوزراء في ديسمبر/ كانون الأول الماضي إثر فوز حزبه في الانتخابات التشريعية. ويطالب الانفصاليون التاميل بدولة مستقلة شمالي شرقي سريلانكا منذ عام 1983. ويشكل التاميل -وهم مسيحيون وهندوس ينحدرون من أصول هندية- قرابة 12% من إجمالي سكان سريلانكا الذين يشكل السنهال البوذيون غالبيتهم الساحقة.

المصدر : وكالات