الفضائح تطيح بوزيرين في كندا
آخر تحديث: 2002/5/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/5/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/16 هـ

الفضائح تطيح بوزيرين في كندا

جان كريتيان
أقال رئيس الوزراء الكندي جان كريتيان الذي تواجه حكومته اتهامات خطيرة بالفساد وزيري الدفاع أرت ايغلتون والأشغال العامة دون بودريا من منصبيهما بعد أن سببا إحراجا كبيرا للحكومة. وقد حل جون ماكلوم محل إيغلتون وأقسم اليمين على الفور.

وعزل كريتيان وزير الدفاع وحليفه منذ فترة طويلة ونقل وزير الأشغال العامة الذي تحاصره الفضائح إلى منصب وزاري أقل حساسية.

ويقول مراقبون إن رئيس الوزراء الكندي أصر خلال تسع سنوات من توليه السلطة على الوقوف إلى جانب الوزراء الذين يواجهون مشكلات، وتثبت تلك التغييرات المفاجئة مدى تأثره بكشف النقاب عن منح عقود حكومية مربحة بشكل منتظم لأصدقاء للحزب الليبرالي الحاكم.

وفقد وزير الدفاع منصبه بعد أن كشفت صحيفة النقاب السبت الماضي عن منح صديقة سابقة له صفقة عسكرية بقيمة 36500 دولار كندي (24 ألف دولار أميركي) دون فتح عطاءات للصفقة المذكورة.

وقال الوزير المقال إنه لا يوجد شيء في هذه القضية ولكنه اضطر للاستقالة. وأحرج ايغلتون كريتيان في يناير/ كانون الثاني الماضي بعدم إبلاغه بان القوات الكندية ألقت القبض على أسرى في أفغانستان.

أما بودريا فقد كان محور سخط بشأن عقود أيضا، وواجه غضبا متصاعدا من جانب المعارضة بعد أن كشف عن أنه أقام في قصر فاخر يملكه رئيس وكالة إعلانات كسبت عقودا حكومية.

وتولى بودريا وهو أحد اقدم حلفاء كريتيان، وزارة الأشغال العامة في يناير / كانون الثاني الماضي في أعقاب إرسال سلفه الفونسو جاغليانو سفيرا إلى الدنمارك بعد أن حث وزارة حكومية على تقديم خدمة لصديق له.

المصدر : وكالات