بوتين وبوش في موسكو
أعلنت مصادر روسية أن وفدا رسميا سيغادر موسكو إلى طهران قريبا للبحث في تزويد محطة بوشهر جنوبي إيران بوقود نووي رغم أن هذه المسألة قد تعرقل جهود الشراكة الأميركية الروسية الوليدة.

ونقلت مصادر صحفية عن وزير الطاقة الذرية الروسي ألكسندر روميانتسيف قوله في موسكو أمس إن روسيا تتفاوض أيضا لبناء مفاعلات نووية إضافية لهذه المحطة في مواقع سبق وتم تحديدها.

وأظهر الرئيسان الأميركي جورج بوش والروسي فلاديمير بوتين -اللذان وقعا الجمعة في موسكو إعلانا عن "الشراكة الإستراتيجية الجديدة"- خلافات واضحة بشأن مسألة إيران التي تتهمها واشنطن بالسعي للحصول على السلاح النووي.

وقال وزير الخارجية الأميركي كولن باول أمس إن الإدارة الأميركية مازالت تنظر بقلق إلى ما تقدمه روسيا إلى إيران من عون في المجال النووي المدني. وأعرب الوزير الأميركي عن خشيته من أن يؤدي ذلك إلى حيازة إيران لتكنولوجيا الأسلحة النووية.

وقد فند بوتين الاعتراضات الأميركية معلنا أن التعاون الروسي مع إيران في المجال النووي المدني يحترم مبدأ عدم انتشار الأسلحة ويتسم بطابع اقتصادي محض.

وكانت إيران طلبت من موسكو عام 1993 بناء محطة بوشهر النووية لقاء مبلغ نحو 800 مليون دولار أميركي . والمحطة المذكورة مزودة حاليا بمفاعل واحد ومن المقرر أن يتم تشغيلها في أيلول/سبتمبر العام المقبل.

المصدر : الفرنسية