بنيامين نتنياهو
وصف رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق بنيامين نتنياهو رئيس السلطة الفلسطينية ياسر عرفات بأنه إرهابي ويعد أخبث من زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، وأنه لا يصلح أن يكون شريكا في عملية السلام ويجب طرده.

وقال نتنياهو في مقابلة تنشرها صحيفة "فيلت إم سونتاغ" الألمانية في عددها الصادر غدا الأحد إن "الفارق الوحيد بين عرفات وأسامة بن لادن هو أنه الإرهابي الأخبث".

وأضاف نتنياهو "بالنسبة لي عرفات ليس شريكا وعلينا أن نطرده". وأوضح قائلا "إنه ديكتاتور لا يقدم شيئا لشعبه سوى مبدأ تدمير إسرائيل (...) كنا نأمل أن يصبح الملك حسين (العاهل الأردني الراحل) الفلسطيني ولكن بدلا من ذلك أصبح صدام حسين الفلسطيني".

وزعم رئيس الوزراء الإسرائيلي أن انتخاب عرفات بطريقة ديمقراطية لا قيمة له. وقال إن "هتلر أيضا وصل إلى السلطة بطريقة ديمقراطية. فعندما ينتخب شخص بطريقة ديمقراطية ثم يعمد إلى أساليب متوحشة فإن ذلك يسقط أهليته".

ياسر عرفات
وأشار نتنياهو إلى أن عرفات "انتخب بـ 94% من الأصوات وإذا اتبعنا المعيار نفسه نجد أن صدام حسين انتخب بطريقة أكثر ديمقراطية إذ حصل على 99% من الأصوات".

وتأتي تصريحات نتنياهو في إطار حملة بدأها مؤخرا ضد السلطة الفلسطينية ورئيسها. وكان قد اتهم عرفات الشهر الماضي بخلق ما أسماه "ثقافة الموت"، مشيرا إلى أن عرفات لا يمكن ردعه لذا فإنه يتعين إقصاؤه وترحيله وليس قتله.

وكان حزب الليكود اليميني الذي يقود الائتلاف الحكومي في إسرائيل قد صوت في وقت سابق من الشهر الحالي ضد إقامة دولة فلسطينية ليلحق خسارة فادحة برئيس الوزراء أرييل شارون وانتصارا لنتنياهو منافسه على زعامة الحزب الذي يعارض مثل هذه الدولة.

المصدر : الفرنسية